«انتهيتُ من مشاهدي في (سما عالية)»

زهرة الخرجي لـ «الراي»: جديدي... يناقش حقبات زمنية

كشفت الفنانة زهرة الخرجي عن أن نصاً جديداً لمسلسل درامي بين يديها، ستقوم بقراءته في الأيام القليلة المقبلة، موضحة أنه بعد الموافقة على النص سيتم التعاقد ومنها تُعلن عن كل التفاصيل، مكتفية بالقول إنه يدور حول حقبات زمنية ومشيرة في الوقت ذاته إلى أنه سيُعرض ضمن السباق الرمضاني المقبل.
وقالت الخرجي في تصريح لـ«الراي» إن هناك نصاً آخر تمت قراءته بالفعل، ولكن لم تتم الموافقة عليه، مشيرة إلى أنها تؤدي أدوارها بفرح ومتعة لأنها تختار النص الدرامي بتمعنٍ وبعد قراءته أكثر من مرة للموافقة عليه، وتفضّل الدور العميق والمركّب غير السطحي.
وحول مدى تأثير «كورونا» على سير تصوير الأعمال الدرامية، أشارت الخرجي إلى أنه من الصعب ارتداء الكمام أمام الكاميرا، «ولكن المشاهد ليس فيها تقارب يدعو للقلق، فالدراما الكويتية لديها معايير أخلاقية لا تسمح بالتقارب الجسدي بين الفنانين بالقدر الذي قد يتسبّب في التقاط العدوى»، لافتة إلى أن «هناك تدابير وقائية وإجراءات احترازية نقوم بها خلال التصوير»، معربة عن أملها «بانتهاء هذا الوباء والرجوع لحياتنا الطبيعية التي فقدناها حالياً».
وعلى صعيد الأعمال التي أنجزتها، قالت الخرجي إنها انتهت من تصوير جميع مشاهدها في المسلسل الدرامي «سما عالية»، موضحة أن المسلسل أُعد منذ البداية للعرض في الموسم الرمضاني السابق، وبسبب توقف تصويره بقرار من الجهات الصحية بسبب تفشي جائحة «كورونا» في البلاد قبل عودة التصوير أخيراً، تم تأجيله للمشاركة في الموسم الرمضاني المقبل.
وأضافت الخرجي أن مسلسل «سما عالية» تعود أحداثه إلى حقبة الستينيات من القرن الماضى، وصولاً إلى بداية الألفية الجديدة، وتم تصويره بين الكويت ومصر ويتناول معاناة المرأة الكويتية خلال عقود تلك الفترة الزمنية، خصوصاً عندما يقترن الرجل المنفتح بفتاة من بيئة محافظة.