«يعقوبو» يغيب عن نهائي كأس سمو الأمير... بعد رفض احتجاج العربي

«التأجيل»... راحة إضافية وإعادة حسابات

u062cu0645u0639u0629 u0633u0639u064au062f u0641u064a u0635u0631u0627u0639 u0639u0644u0649 u0627u0644u0643u0631u0629 u0645u0639 u00abu064au0639u0642u0648u0628u0648u00bbt (u0627u0644u0645u0631u0643u0632 u0627u0644u0625u0639u0644u0627u0645u064a u0644u0644u0646u0627u062fu064a u0627u0644u0639u0631u0628u064a)
جمعة سعيد في صراع على الكرة مع «يعقوبو» (المركز الإعلامي للنادي العربي)

سادت حال من الارتياح في أوساط ناديي الكويت والعربي بعد قرار اتحاد كرة القدم تأجيل المباراة النهائية لكأس سمو الأمير الـ58 إلى يوم الإثنين المقبل عوضاً عن موعدها السابق، اليوم.
ومن شأن قرار التأجيل أن يمنح الجانبين مساحة أكبر للراحة والتجهيز لخوض النهائي المرتقب، والذي يسعى فيه «الأبيض» للاحتفاظ بالكأس للمرة الخامسة توالياً (رقم قياسي)، والـ15 في تاريخه، بينما سيكون طموح «الأخضر» الوصول إلى اللقب 16 الذي يتعادل فيه مع غريمه التقليدي القادسية كأكثر المتوجين في سجل البطولة.
ويمثل العامل البدني هاجساً لمدربي الفريقين، الهولندي رود كرول «الكويت»، واللبناني باسم مرمر «العربي» وله تأثير كبير على تحضيراتهما بعدما خاض كل منهما شوطين إضافيين في لقاءي الدور نصف النهائي، حيث تمكن «العميد» من إقصاء كاظمة بركلات الترجيح، قبل أن يلحق به «الأخضر» إلى المباراة النهائية بالطريقة ذاتها على حساب اليرموك.
وكان القلق حيال هذه الجزئية يساور كرول أكثر من مرمر، بسبب خوض «الأبيض» مباراتين متتاليتين امتدتا إلى الوقت الإضافي، حيث واجه السالمية في دور الثمانية قبل أن يجتازه 4-2 بعد التمديد.
ولعل أكثر من بدا تأثره بالإرهاق من لاعبي «الكويت»، النجم العاجي جمعة سعيد، الذي تعرض لأكثر من شد عضلي خلال المباراة ولم يسدد ركلة ترجيح لهذا السبب.
ورغم هذا القلق، إلا أن كرول يدرك بأن لدى فريقه ميزة لا تتوافر عند غالبية المنافسين وهي «دكّة الاحتياط» القوية والقادرة على تعويض أي عنصر أساسي بكفاءة عالية، كما حدث في المباريات الماضية عندما كان يشرك أسماء مثل يعقوب الطراروة وشاهين الخميس وعبدالله البريكي وفهد الهاجري والعراقيين أمجد عطوان وعلاء عباس والمدافع الشاب عبدالعزيز بن ناجي.
ورغم التأجيل إلا أن فرص لحاق لاعب الوسط طلال الفاضل بالمباراة تبدو صعبة، بسبب معاناته من إصابة في العضلة الضامة، تعرض لها خلال المباراة الأخيرة أمام كاظمة، يحتاج معها إلى راحة وعلاج طبيعي.
وفي الجانب الآخر، ستكون فترة الراحة الاضافية فرصة جيدة لمدرب العربي، لتجهيز الفريق وتصويب الأخطاء التي شابت أداءه في اللقاء أمام اليرموك والذي لم يتمكن من حسمه في الوقت الأصلي أو الإضافي.
وبعد مباراة اليرموك، كان مرمر عرضة للانتقادات من جمهور النادي الذين رأوا بأن المدرب أفرط في الحذر من المنافس ولم يهيّئ للفريق أرضية لحسم المباراة مبكراً والنأي به عن خوض وقتين إضافيين ومن ثم ركلات الترجيح التي كادت تطيح به لولا تألق الحارس الكبير سليمان عبدالغفور.
ورد المدرب بالقول إن توالي إضاعة الفريق للفرص أفقدت اللاعبين الثقة ووضعتهم تحت الضغط، مقراً بوجود خطأ يتمثل في استعجال تحقيق الفوز منذ الدقائق الأولى بعكس مواجهة برقان في ربع النهائي والتي انتهت بفوزه 4-1.
وبات على مرمر التعامل مع غياب الغاني عيسى يعقوبو عن النهائي بعدما رفض اتحاد اللعبة الاحتجاج الذي تقدم به النادي على طرد لاعب الوسط أمام اليرموك في نصف النهائي.
وطالب «الأخضر» بإلغاء البطاقة الصفراء الثانية التي تلقاها اللاعب من الحكم أحمد العلي، ما يسمح بمشاركته في النهائي أمام «الكويت» في النهائي، معتبراً أن يعقوبو لا يستحق الإنذار الثاني لعدم وجود تعمد منه لإيذاء لاعب اليرموك كما أنه ضرب الكرة أولاً قبل أن تلمس يد منافسه، وهو ما لم تستجب له لجنة المسابقات.
في المقابل، قد يحتاج مرمر إلى تجهيز عنصر بديل آخر للإسباني تشافي توريس الذي كان من المقرر ان يغادر إلى بلاده للتوقيع لأحد الأندية فيها، قبل مواجهة النهائي، بيد أن الادارة نجحت في اقناعه بخوض المباراة الذي كان مقرراً اليوم، إلا أن قرار التأجيل قد يحمله على رفض البقاء في الكويت لفترة اضافية.

كاظمة... ثالثاً

انتزع كاظمة المركز الثالث في بطولة كأس سمو الأمير الـ58 لكرة القدم بعد تغلبه على اليرموك 3-1 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، على استاد ناصر العصيمي، أمس.
وكان كاظمة خسر أمام «الكويت»، واليرموك أمام العربي في دور الأربعة.
حمل الهدف الأول لـ»البرتقالي» توقيع شبيب الخالدي الذي قابل برأسه عرضية ناصر الفرج من الوضع طائراً في المرمى (13).
وسجل وليد التورة الهدف الثاني بعد متابعة ناجحة لكرة حائرة في المنطقة ارتدت من الحارس والدفاع لأكثر من مرة (18).
وبعد الهدف، خرج حارس اليرموك فهد العجمي من الملعب مصاباً ليشارك فيصل المكيمي بدلاً منه، بيد أن فريقه لم يشكل اي خطورة على مرمى حسين كنكوني في الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، واصل «البرتقالي» تفوفه واضاف الهدف الثالث عبر الخالدي المنفرد (50).
واحتسب الحكم هاشم الرفاعي ركلة جزاء لليرموك نجح هاشم عدنان في ترجمتها الى هدف تقليص الفارق (64).

اجتماع تنسيقي

عقد، ظهر أمس، في مقر اتحاد كرة القدم، الاجتماع التنسيقي للمباراة النهائية لكأس سمو الأمير، المقررة في الساعة 7:30 من مساء الإثنين المقبل، على استاد جابر الأحمد الدولي وتجمع بين «الكويت» والعربي.
حضر الاجتماع مدير لجنة المسابقات في الاتحاد، الدكتور حامد الشيباني، ممثل لجنة
الحكام عباس دشتي، رئيس اللجنة الإعلامية سطام السهلي، بالإضافة إلى ممثلين عن وزارات وهيئات الدولة المعنية بالتنظيم.
وتطرّق الحضور إلى ضرورة الالتزام بالتعليمات الخاصة بالمباراة خصوصاً في ما يتعلق بالارشادات الصحية والاحترازية، وآلية دخول كبار الشخصيات والأشخاص المسموح بهم لكل نادٍ.