البنك نظّم ورشة تفاعلية عن التنوع والوعي الفكري في بيئة العمل

العبلاني: «الوطني» يكفل تساوي موظفيه

نظم بنك الكويت الوطني ورشة عمل تفاعلية عن بعد «أونلاين»، تحت عنوان «التنوع والوعي الفكري في بيئة العمل»، للتعرف على مفهوم القيادة وكيفية ضمان الشمول والتنوع بين الرجل والمرأة، في جميع نواحي العمل، استمرت على مدى 4 أيام وشارك فيها نحو 20 متدرباً ومتدربة.
وناقشت الورشة كيفية إدارة المهام وطرق التفكير في التواصل، والعلاقات والفروقات بين الجنسين، من خلال الكشف عن الاختلافات التي تجعل كل شخص فريد من نوعه، وتحقيق التوازن بين الأهداف الشخصية وأهداف الفريق، والموازنة بين الحياة الشخصية والعمل.
وسلطت الورشة الضوء على العديد من النقاط عبر نقاش مفتوح مع المتدربين، ومنها ماذا تعني القيادة للرجال والسيدات؟ والاختلاف بين القائد والرئيس، والفرق بين السلطة والقوة والمسؤولية، والتحديات التي تواجه القيادة اليوم، وكيفية بناء الثقة مع الموظفين وغيرها.
وقال مدير عام الموارد البشرية لمجموعة «الوطني»، عماد العبلاني، إن الهدف الأساسي من إقامة ورشة العمل هو زيادة الوعي بالاختلافات بين الجنسين، وكيفية تسخير هذه الاختلافات لتحسين الإنتاجية وزيادة الابتكار، وضمان مساهمتها على نحو فعّال في صنع القرار، الذي يصب في صالح مواصلة مسار النمو للمؤسسات.
وأضاف العبلاني أن هذه الورشة تعد الثانية في أقل من عام بعد النجاح الكبير الذي حققته الورشة السابقة والتي عقدت في الربع الأخير من 2019.
وأشار إلى أن «الوطني» يتبع نهجاً فريداً بما يخص ضمان التنوع وتكافؤ الفرص، ويكفل فرصاً متساوية لجميع موظفيه دون استثناء، لضمان التزامهم وتحفيزهم على الابتكار.
وأوضح العبلاني أن تنوع القوى العاملة يشكل قيمة مميزة لأعمال «الوطني»، الذي تنتشر فروعه في 4 قارات و15 دولة حول العالم، معرباً عن فخر البنك باستحواذ الموظفات على 45 في المئة من القوى العاملة، ما يعد إنجازاً مشهوداً على مستوى القطاع المصرفي وسوق العمل الإقليمي، ومشدداً على التزام البنك بتمكين المزيد من السيدات من خلال التوجيه وتوفير فرص أمام تطورهن الوظيفي.
وبيّن أن تطوير الموظفين يعتبر من أهم الأولويات الراسخة لدى «الوطني»، وتعتبر إحدى ركائز الاستدامة الست التي يتبناها، بحيث يسعى إلى تسليط الضوء عليها عبر مجالات مختلفة، بما في ذلك إدارة المواهب والتنوع والشمول، وتعزيز الكوادر الوطنية، وإشراك الموظفين وتزويدهم ببرامج التدريب والتنمية.
وأفاد العبلاني بأن البنك يحرص على دعم موظفيه بشكل مستمر، وتمكينهم وتأهيلهم عبر طرح البرامج التدريبية المتخصصة، والمصممة وفق معايير منهجية وعلمية تتنوع بين التدريب والتطوير لإعداد الكوادر المهنية المتخصصة.
وذكر أن البنك يوفر في الوقت ذاته لأجل ذلك نخبة من أفضل خبراء العمل المصرفي، الذين يقدمون خبراتهم لهؤلاء الكوادر، انطلاقاً من مسؤوليته تجاه موظفيه وحفاظاً على ريادته للقطاع المصرفي في تقديم أفضل الخدمات المصرفية لعملائه.