pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بوح صريح

لماذا؟

لماذا يخاف الإنسان من التغيير والتطوير والحداثة؟
لماذا لا نتوقف عن التغني بالماضي وما نسميه الزمن الجميل؟
لماذا فشلنا في جعل حاضرنا جميلاً؟
لماذا انعزل كل منا وتقوقع في قوقعته، وانسحب لكهفه وصار ينسج أحلاماً صعبة التحقيق؟
حاربنا بعضنا البعض. نفخنا نيران الكراهية والعنصرية والإقصاء بيننا. مارسنا التنمر على بعضنا. وأتقنا ارتداء الأقنعة.
لماذا تتعالى أصوات المنادين بالعودة إلى التراث والماضي، ولا يقابلها تعالي أصوات النورانية والتغني بالعلم والاجتهاد والانجاز، واللجوء إلى الفنون والآداب للخروج من المأزق الحضاري المتعب؟
كيف أصبح الوجود سطحياً تافهاً مبتذلاً بلا معنى؟
وكيف سمحنا للإعلام الهابط، بتفريغ حياتنا من القيم والمثل والمبادئ العليا والأخلاق؟
لماذا كنا جبناء ولم ندافع عن مجتمعنا، وكل جمال وخير وطيبة كانت فيه؟
إن مساهماتنا الإنسانية والإبداعية في الأسرة والعمل والحياة عامة، هي ما تسبغ معنى على الوجود. وتعيد إليه الأمل والوجه المشرق.
لذلك، لا بد أن يعود الفرد لصوابه، للفكرة التي من شأنها توجيهه لما يتقنه ويبرع فيه. ثم تطويره بالتدريب والمران وتسخيره لخدمة وفائدة الفرد والمجتمع والرفع من قيمة الحياة.
إن دور الفيلسوف والأديب والفنان والمسرحي والسينمائي، هو تنبيه العامة لأهمية اجتهادهم وغرس ثمار عملهم في تربة المجتمع. لتثمر تطوراً وتنميةً وحضارةً.
معنى الحياة هو من معنى اجتهاد الفرد.
نبضة:
تودع نفسها على أمل لقاء يتجدد
تودع جسدها. تعلقه في الخزانة مع الملابس
تودع روحها. تطويها وتدسها بين القمصان
تودع عقلها. منذ خالفت القانون والعادات وكتبت عكس التيار
ترتب الأيام حسب ترتيب الألوان في خزانتها
البيضاء معاً. الزرقاء الصافية. العادية الرمادية
الصاخبة برعدها وبرقها معاً
الوردية بثمر مواسمها وورد خدودها معاً
الصفراء البرتقالية الفاقعة كلوحات فان غوخ معاً
الخضراء كغابات جبل لبنان... الماطرة دمعاً معاً.