الطبيب المصري عواد في ذمة الله بعد صراع طويل مع «كورونا»

توفي، صباح اليوم، طبيب الأمراض الباطنية في المستشفى الأميري الدكتور عواد عبد الحميد عواد، مصري الجنسية، قبل وصوله إلى مستشفى مبارك، إثر شعوره بضيق في التنفس صباح اليوم.

يذكر أن الطبيب الراحل، الذي يبلغ من العمر نحو 50 عاما، أصيب بفيروس كورونا في شهر مايو وتدهورت حالته الصحية ومكث فترة طويلة بالعناية المركزة بمستشفى جابر وتحسنت حالته وخرج من العناية المركزة ومن المستشفى ثم عاودته مضاعفات الإصابة السابقة وصعدت روحه إلى بارئها بعد صراع طويل مع هذا المرض.

وكشفت مصادر أن الطبيب الراحل وصل اليوم إلى مستشفى مبارك متوفى؛ وعليه وضمن الإجراءات الاعتيادية المعمول بها ستجرى له مسحة لمعرفة مدى الإصابة بالفيروس مرة أخرى كما سيعاين الطبي الشرعي الجثمان كونه وصل إلى المستشفى متوفى وفقا للاجراءات المتبعة في التعامل مع مثل هذه الحالات.

وأشارت المصادر الى ان الطبيب الراحل كان من أوائل الأطباء المتطوعين للعمل بمستشفى جابر لمكافحة فيروس كورونا المستجد.