الموت يغيب الفنان المصري سمير الإسكندراني عن 82 عاما

عن عمر يناهز 82 عاما، غيب الموت، مساء أمس الخميس، الفنان والمطرب المصري سمير الاسكندراني، في مستشفى النزهة بضاحية مصر الجديدة شرق القاهرة، بعد فترة طويلة عاشها مع المرض.

وقالت مصادر في نقابة الموسيقيين المصريين، إنها تواصلت مع أسرته، و لم يتم بعد تحديد مكان صلاة الجنازة أو ميعادها، ويرجح أن تكون اليوم الجمعة، بعد أن يتم إنهاء إجراءات وتصاريح الدفن.

والفنان الراحل، الذي كان له دورا وطنيا كبيرا، ما زالت أسراره الكاملة غير معروفة، خاصة أنه عمل لمصلحة أجهزة سيادية في بلده ضد إسرائيل وخاصة السنوات التي درس خلالها الفن في إيطاليا.

ولد «الاسكندراني» في حي الغورية الشعبي العتيق، في قلب القاهرة الفاطمية، بالقرب من وسط القاهرة، في العام 1938.

وكان سمير رغم عشقه للفن، إلا أنه درس الفنون في كلية الفنون الجميلة في القاهرة، وسافر الى مدينة بيروجيا في إيطاليا، وارتبط أكثر بالرسم والموسيقي والغناء، خاصة أنه كان يجبد الإيطالية والإنكليزية والفرنسية، إضافة الى العربية.

ولدى عودته الى مصر، احترف الغناء، وخاصة بعدة لغات واشتهرت أغانيه الوطنية.