انتقم من خيانتها ... بقتلها وتقطيعها

عاش أهالى حي المنتزه، شرق مدينة الإسكندرية، شمال غربي مصر، حالة من الذعر، بعدما عثروا، مساء أول من أمس، على جثة مقطعة داخل عدد من الأكياس، وملقاة في صندوق قمامة، وتبين أنها تعود لامرأة في العقد الثالث من عمرها، تم تقطيعها إلى نصفين، ومفصولة الرأس.
وقال مصدر في الشرطة المصرية إنه تم تفريغ الكاميرات القريبة من المكان الذي عُثر فيه على الجثة، وتبين أن شخصاً كان يقود «توك توك» ألقى بالجثة واختفى، وتم التوصل له، وتبيّن أنه زوج السيدة، فتم توقيفه، وضُبط بحوزته منشار في الشقة، استخدمه في تقطيع جسدها، واعترف بقتلها بسبب خيانتها له وأنه انتقم لشرفه، فقرّرت النيابة العامة حبسه على ذمة التحقيقات.