في ظل التعليم عن بعد والإجراءات الاحترازية

جدوى استمرار مناقصات استئجار حافلات للطلبة مع السائقين محلّ نقاش

علمت «الراي» أن الجهات الرقابية فتحت نقاشاً، حول جدوى استمرار عقود مناقصات استئجار حافلات مع السائقين، لنقل الطلاب والطالبات في المناطق التعليمية على اختلافها، وتوفير مرافقين ومرافقات لطلبة مدارس التربية الخاصة أثناء النقل.
ووفقاً للمصادر، فإن النقاش فُتح بعدما خاطبت وزارة التربية الجهات المعنية أكثر من مرة، لطلب الحصول على موافقات لتمديد عقود تلك المناقصات، إلا أن الأمر في زمن فيروس كورونا بات يتطلب إجراءات أخرى تثبت مدى جدوى تمديد تلك العقود، ومدى تماشيها مع الإجراءات الصحية الاحترازية.
وفي ظل الإجراءات الصحية الاحترازية التي تتخذها السلطات في البلاد، منعاً لتزايد معدلات الاصابة بفيروس كورونا، طالبت الجهات الرقابية «التربية» بالتنسيق مع السلطات الصحية بشأن الاشتراطات الواجب توافرها للقيام بالأعــمال المطــلوبة في تلك المناقصات.
ولم تكن الإجراءات الصحية هي المتغير الوحيد الذي سيؤثر على مثل تلك العقود، إذ باتت «التربية» ملزمة بتقييم مدى الحاجة إلى عقود نقل الطلاب والطالبات، إذ خاطبتها الجهات الرقابية، بشأن بيان مدى الحاجة لاستمرار الأعمال الخاصة بنقل الطلاب والطالبات، في ضوء توجه الوزارة إلى التعليم عن بعد.