قبل الجراحة

نظرية المؤامرة...

أم سلطان متقاعدة... مع شهادة جامعية بالعافية... لكنها تتكلم كعالمة في الذرة مع احترامنا الكبير لكل علماء الذرة... تنشر آراءها وتعمل جاهدة لإقناع الجميع بصحة آرائها ونظرياتها المدمرة... أم سلطان لديها قناعة أن المؤامرة هي أساس كل شيء.
أم جاسم موظفة لكنها تتمتع بإجازات طبية طويلة مع شهادة إعاقة... لا تسأل ما هي الإعاقة... لأن اللجنة احتارت في تعريف إعاقتها، وأم جاسم لا تعلم ما هي إعاقتها... تتكلم أم جاسم كعالمة في الفيزياء وهندسة الفضاء...على مواقع التواصل الاجتماعي تبث أفكارها المرعبة... المؤامرة هي النظرية التي تتبناها أم جاسم... إن لم تقتنع بطرح أم جاسم فأنت عدوها الأول.
أبو عماد... يعمل ولا يعمل في الوقت نفسه... فهو يتقاضى راتباً من الحكومة... لكنه لا يدري أين مقر عمله... يتكلم أمام الجميع كعالم في الفيروسات... نظرية المؤامرة هي النظرية التي يتبناها أبو عماد دائماً... يبث آراءه على مواقع التواصل الاجتماعي... المؤامرة هي العنوان الرئيسي لأي موضوع يشارك فيه... إن لم تقتنع بكلامه فأنت في نظر أبو عماد... إما مغفل وإما لك مصلحة خاصة تلهث خلفها.
أبو جاسم هو أظرف الجميع... شهادة ثانوية... ويعترف بأنه أخذها من دولة عربية بالتزوير.... لكنه يستدرك أنه استطاع أن يصدقها... يبتسم ويقول إنه بعد أن تم تصديق شهادة الثانوية فكر كثيراً في الشهادة الجامعية، لكن خوفه من اكتشاف أمره منعه من الاستمرار بالتفكير في الشهادة الجامعية... تختفي ابتسامته عندما يتذكر أصدقاءه الذين زوروا معه الشهادة الثانوية ومنهم من يحمل لقب دكتور الآن... وبعضهم أصبح مهندساً... يأخذ نفساً عميقاً ويقول إن غالبية من أخذوا معه الشهادات المزورة هم الآن في مناصب وقياديون...!
إن مَنْ ذكروا أعلاه هم عينة بسيطة من المجتمع... عينة تحاول أن تقود مواقع التواصل الاجتماعي.
لكن السؤال القادم الذي يحتاج إجابة... ماذا لو تم الإعلان عن اكتشاف لقاح للوباء الذي دمر المجمتع، وأدى إلى انهيار الاقتصاد وشلّ الحياة... ماذا سيكون ردة فعل هؤلاء و غيرهم كثير؟!
نعم... إن لكل داء دواء... إلا الحماقة أعيت من يداويها...
الله يحفظ الجميع.