بيلاروسيا تدشن محطة نووية قبل الانتخابات الرئاسية غدا

حمّلت بيلاروسيا أمس الجمعة بالوقود أول محطة نووية في البلاد صممتها روسيا ومولت إنشاءها، رغم معارضة ليتوانيا المجاورة، ويأتي ذلك بعد ثلاثين عاماً على كارثة تشيرنوبيل وقبيل الانتخابات الرئاسية المرتقبة غدا الأحد.

وأعلنت وكالة «روساتوم» النووية الروسية في بيان أنه «تم تحميل أول خليط لوقود مع وقود نووي جديد في قلب المفاعل»، مشيرة إلى أن التشغيل يُتوقع أن يبدأ في الأشهر المقبلة.

وأنشأت وكالة «روساتوم» محطة «أوستروفي» (شمال غرب) النووية الواقعة على بعد أربعين كيلومترا من العاصمة الليتوانية، وهي مؤلفة من مفاعلين تبلغ طاقة كل منهما 1200 ميغاواط ويُفترض أن يؤمنا ثلث حاجات البلاد من الطاقة.

وأشاد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو هذا الأسبوع بهذا المشروع، معتبراً أنه تقدم كبير لناحية استقلال البلاد في مجال الطاقة ودليل على التقدم الذي أحرزته بيلاروس، في وقت يواجه في الانتخابات الرئاسية غدا الأحد المرشحة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا التي تحظى بشعبية.

ولا تزال بيلاروسيا تستذكر المخاطر النووية، إذ إن ربع أراضيها تعرّض لإشعاعات بسبب انفجار مفاعل محطة تشيرنوبيل السوفييتية، في أوكرانيا الحالية، عام 1986.

وتثير المحطة الجديدة التي يمكن رؤية برجيها من مشارف فيلنيوس، قلق ليتوانيا المجاورة التي تؤكد أن المحطة لا تستوفي معايير السلامة.

ويمثل المشروع الذي بدأ بناؤه في نوفمبر 2013، استثماراً بقيمة 11 مليار دولار، بينها 10 مليارات من قرض روسي.