بكين تطالب واشنطن بوقف «أقوالها وتصرفاتها الخاطئة»

طالبت الصين أمس الولايات المتحدة بوقف «أقوالها وتصرّفاتها الخاطئة»، في حين دانت واشنطن أنشطة بكين «المزعزعة للاستقرار» قرب تايوان، وذلك خلال مكالمة هاتفية مطولة بين وزيرَي دفاع البلدين.
وهذه المكالمة هي أحد الاتصالات المباشرة النادرة بين مسؤولين كبيرين من البلدين في الأشهر الأخيرة.
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إنّ وزير الدفاع وي فنغ خه «حضّ الولايات المتحدة على إنهاء أقوالها وتصرفاتها الخاطئة».
من جهته، عبّر وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر عن قلقه من «أنشطة الصين المزعزعة للاستقرار في محيط تايوان، وفي بحر الصين الجنوبي»، وفق ما أفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جوناثان هوفمان الذي أشار إلى أن الاتصال امتد ساعة ونصف ساعة.
وشدد على «أهمية أن تحترم الصين القانون والقواعد والمعايير الدولية وأن تفي بالتزاماتها».
علاوة على ذلك، ذكّر إسبر الذي أعرب عن نيته زيارة الصين بحلول نهاية العام، بضرورة وجود «علاقات دفاع بنّاءة ومستقرة ومثمرة بين الولايات المتحدة والصين»، وفق المتحدث.
ولم يُحَدّد حتى الآن موعد لهذه الزيارة التي ستكون الأولى من نوعها منذ زيارة جيم ماتيس إلى بكين في حزيران/يونيو 2018.
ووفق وكالة شينخوا، دعا وزير الدفاع الصيني واشنطن الى «تعزيز إدارتها للتهديدات في البحر، والامتناع عن اتخاذ مبادرات خطرة يمكن أن تؤدي إلى تصعيد، والحفاظ على السلم والاستقرار الإقليميين».