قبل الجراحة

من أجمل قصص النجاح...

بدأت كعصبة للأمم... لكن العالم أوجد بعدها منظمة الأمم المتحدة... منظمة لديها صلاحيات لم تتمتع بها عصبة الأمم... أهم هذه الصلاحيات هي وجود مجلس الأمن مع صلاحيات تسمح له بالتدخل العسكري.
شكك البعض في قدرة الأمم المتحدة على التدخل العسكري، رأى البعض أن الأمم المتحدة عبارة عن نسخة منقّحة لعصبة الأمم المتحدة، أي أنها منظمة ليس لديها أي قدرات عسكرية وليس لديها صلاحيات تسمح لها بتطبيق القانون.
حتى جاء الغزو العراقي للكويت، ذلك الغزو الذي دمّر كل مفاهيم الأخوة... غزو دمّر أهل الكويت قبل أن يدمّر المباني... غزو العراق للكويت انتهك كل قوانين الأمم المتحدة.
غزو العراق للكويت كان من أهم اللحظات التي أثبتت بها الأمم المتحدة مكانتها، وأثبتت عزمها على تطبيق القانون الدولي... قرّرت الأمم المتحدة تطبيق القانون حتى لو تطلب ذلك التدخل العسكري.
بالفعل إن المتتبع لتاريخ الأمم المتحدة يجد أن غزو العراق للكويت كان نقطة تحوّل في مفاهيم القانون الدولي... نقطة تحوّل لمفاهيم قرارات مجلس الأمن... إن حرب تحرير الكويت يعتبرها الكثير من المتابعين السياسيين أهم حدث انتصرت فيه الأمم المتحدة... يعتبرونه أهم حدث أثبت فيه العالم أجمع اتحاده ضد الظلم... أثبت العالم أن هناك قانوناً دولياً تقف من خلفه قوة عسكرية تمتلك الإرادة والعزيمة.
من الجمل التي كان لها صدى كبير ما قاله الرئيس الأميركي جورج بوش الأب: إن تحرير الكويت ليس لأي دولة فضل فيه... إنما تحرير الكويت عمل شاركت فيه كل دول العالم من أجل إرساء قواعد القانون الدولي.
ونحن نؤكد أن تحرير الكويت كان بمشيئة الله، ويأتي من بعدها الدول التي سخّرها الله لنصرتنا... فالشكر لله على نعمة الحرية وعودة الكويت لأهلها... حفظ الله الجميع.