قبل الجراحة

طرق العلاج...

عند معالجة أي مريض فهناك طرق عدة للعلاج... إحداها اتخاذ الطريق المختصر وهي الأسهل عادة... وهناك الطريق الصحيح.
الطريق السهل هو التركيز على أعراض المرض ومحاولة علاجها... مجرد علاج هذه الاعراض قد يرضي البعض من المرضى لفترة زمنية محدودة... لكنه بالتأكيد لم ولن يمنع المرض وسيكون للمرض فرصة جيدة لكي يستفحل... وقد ينهار الجسم بسبب التركيز على الأعراض مع إهمال مسببات المرض.
اما الطريق الصحيح فهو البحث عن أسباب هذه الأعراض... ومع معرفتها فإن الطبيب يستطيع علاج الأعراض والعمل على منع حدوث المرض مرة أخرى.... وستكون له المقدرة على حماية المريض من الأمراض الأخرى التي قد تحدث بسبب هذا المرض.
إن أعراض المرض هي حجر الزاوية الذي يعتمد عليه الطبيب للوصول إلى التشخيص ومعرفة أسباب المرض... لذلك نلاحظ أن كليات الطب في العالم أجمع اهتمت بشكل كبير بتدريس الأطباء كيفية أخذ التاريخ الطبي... والاهتمام بأعراض المرض من أجل الوصول إلى أسبابه.
إن أخذ التاريخ الطبي من أي مريض يحتاج إلى وقت وتركيز من الطبيب... حتى الفحوصات التي يجريها الطبيب تكون معتمدة على الأعراض ومدى فهم الطبيب لها بشكل صحيح.
إن ملاحقة بعض مشاهير التواصل الاجتماعي واتهامهم بالمساعدة في غسل الأموال... ومطالبة البعض بمحاسبتهم وإلقاء أشد العقوبة عليهم، ما هي إلا محاولة للتخلص من الأعراض وترك المرض الأساسي.
إن ترك المصدر الأساسي للمشكلة ستكون له عواقب مستقبلية... لأن علاج الأعراض وترك سبب المرض سيؤدي في الغالب إلى استفحال المرض.
إن بعض مشاهير التواصل الاجتماعي - الذين تم اتهامهم بالمساعدة في غسل الاموال - هم أعراض المرض... وكثير من أعراض الأمراض يمكن علاجها بالمسكنات... ما يعطي المرض فرصة للاستفحال.
فهل سيكون علاج هذه القضية بالمسكنات أم سيكون للحكومة نهج جديد... نهج يساعد على التخلص من المرض ومنع استفحاله... الله يحفظ الجميع.