سفراء أكدوا أن العمل لم يتوقف واتخذ أشكالاً متعددة

عودة تدريجية للديبلوماسية

No Image

السفارة الأميركية: 

ننتظر قراراً يسمح باستئناف مقابلات الفيزا الشخصية 

- القسم القنصلي استقبل معاملات لحالات لا تستدعي الحضور شخصياً

السفير الأسترالي: تقديم الخدمات القنصلية بمواعيد مسبقة

السفارة الهندية تعاملت مع الحالات الطارئة بما في ذلك إعادة جثث الموتى

 

لم يختلف اليوم الأول لعودة الحياة لطبيعتها في الكويت، بشأن عمل البعثات الديبلوماسية المعتمدة لدى الكويت، وفق ما أوضحه معظم السفراء لدى البلاد. وأجمع سفراء ورؤساء بعثات ديبلوماسية، على أن العمل لم يتوقف خلال جائحة «كوفيد-19»، مشيرين إلى أن بدء العمل فور رفع الحظر الكلي في الكويت، وفق الضوابط والاشتراطات الصحية التي تضمن سلامة المراجعين وموظفي السفارات.
«الراي» زارت مواقع مختلف البعثات الديبلوماسية، في اليوم الأول لعودة الحياة لطبيعتها، بعد إغلاق دام لأشهر، لمختلف قطاعات الدولة.
في البداية أكدت السفارة الأميركية، أنه على الرغم من عدم استقبال السفارة المراجعين حالياً وعدم إجراء القسم القنصلي أي مقابلات شخصية روتينية للمتقدمين على التأشيرة، فانهم بانتظار صدور قرار من وزارة الخارجية الأميركية يسمح باستئناف مقابلات الفيزا الشخصية المعتادة على مستوى العالم.
وأضاف بيان للسفارة، أن القسم القنصلي استأنف عمله على نطاق محدود، واستقبل بعض المعاملات القنصلية للحالات التي لا تستدعي الحضور شخصياً للسفارة، كما يقومون خلال هذه الفترة بتجديد التأشيرات الدراسية والسياحية دون الحاجة لإجراء مقابلة شخصية.
وبالنسبة لكل من السفارة والقنصلية المصرية، فإنها كانت تعمل بكفاءة كاملة منذ رفع الحظر الكلي، ولكنها ستحتجب عن العمل اليوم للتعقيم،، كما سيصادف يوم الخميس عطلة رسمية بمناسبة ذكرى 30 يونيو، وستعاود كل من السفارة والقنصلية عملهما من الأحد، بحسب ما أوضحته مصادر مطلعة. وأكد القائم بأعمال السفارة الهندية راج جوبال سينغ، أن السفارة تعمل وفقاً لساعات العمل المقررة لها بعد اتباع جميع إرشادات الجهات المعنية. كما تعاملت السفارة حتى خلال فترة الإغلاق الكاملة مع الحالات الطارئة، بما في ذلك إعادة جثث الموتى.
وأكد السفير الأسترالي لدى البلاد جوناثان غيلبرت أن السفارة الأسترالية ظلت مفتوحة طوال الأزمة، واستمر تقديم الخدمات القنصلية على أساس المواعيد المسبقة، مع وضع تدابير صحية إضافية.
وذكر سفير بوتسوانا مانيبيدزا ليسيتسي أن السفارة ستفتح أبوابها من 8:30 صباحا إلى الساعة 4:00 مساءً، ويسمح بالحضور عبر المواعيد فقط، كما سيقتصر وجود المراجعين في الطابق الأرضي مع الالتزام التباعد.
بدوره، قال السفير الألماني لدى البلاد ستيفن موبس، ان «السفارة بما في ذلك القسم القنصلي لم تغلق أبداً، وكنا نعمل طوال الوقت»، وكان يحضر هو ومجموعة من الموظفين كل يوم، نظراً لمهمة السفارة في خدمة الحكومة الألمانية والكويت والمراجعين. وعمل الباقي من المنزل، لافتا إلى استقبال المراجعين في المستقبل.
وقال القائم بأعمال السفارة العراقية محمد الحسيني، إن العمل خلال الاشهر الأولى للجائحة اقتصر على العمل من المنازل، في حين ان العمل في السفارة هو لتسيير الأعمال العاجلة والطارئة التي تحتاج التواجد في مقر العمل ولا يمكن تأجيلها.
وقال السفير التشيكي مارتن دفوراك، إن السفارة لم تغلق وتعمل بشكل محدود طوال مدة الأزمة، لافتا إلى انهم بانتظار الضوء الأخضر لإعادة منح التأشيرة حاليا.
كما أوضح سفراء هنغاريا وكوريا الجنوبية وباكستان وفيتنام وسريلانكا وإثيوبيا والسنغال، أن العمل لم ينقطع منذ رفع الحظر الكلي، مع التزام الاحترازات الصحية كافة.