عدد الإصابات يتخطّى حاجز الـ20000

هل تُلغى مسحة الخروج للمُتعافين من «كورونا»؟

No Image

تخطى حاجز الإصابات بفيروس كورونا 20 ألف حالة بعد تسجيل 900 إصابة أمس، رفعت العدد الإجمالي إلى 20464، مقابل ارتفاع عدد المتعافين إلى 5747 حالة.
ومع تأكيد الكثير من الدول أن مسحة الخروج لمريض «كورونا» المُتعافي «غير مهمة» حتى لو كانت نتيجة الفحص ما زالت إيجابية استناداً إلى بعض الدراسات ، تعالت بعض الأصوات في الكويت مُطالبة وزارة الصحة بالتخلي عن هذا الإجراء، والاكتفاء بمدة العزل والحجر واختفاء الأعراض.
وأوضحت مصادر صحية لـ«الراي» أن الوزارة «تتوخى أعلى درجات الحيطة والحذر في التعامل مع المتعافين، وتدرس حالياً احتمال مراجعة آلية التعامل في شأن المسحة إذا ما تبيَّن، وفق أدلة علمية وبراهين ثابتة، عدم جدواها مع المتعافين».
وقالت المصادر إن «بعض الدول، من بينها بريطانيا والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، اعتمدت استراتيجية الوقت أو (المدة) لتحديد تعافي الشخص، إذ تنص بعض البروتوكولات المعتمدة على أنه يمكن للمريض العودة إلى روتينه اليومي، بعد مرور 7 أيام على العزل، إن لم يعد يعاني من ارتفاع درجة الحرارة، فيما تعطي بروتوكولات أخرى المصابين الحق بإنهاء العزل الصحي، بعد مرور 10 أيام على ظهور الأعراض للمرة الأولى، بشرط انتهاء ارتفاع درجة الحرارة من دون استخدام مسكنات أو أدوية خافضة للحرارة، إلى جانب حدوث تحسن في الأعراض التنفسية (مثل السعال وضيق التنفس)».
ولفتت إلى أن البروتوكول المعتمد في الولايات المتحدة «ينص على أن من لم تظهر عليهم أعراض وجاءت نتائج فحوصاتهم إيجابية وهم قيد العزل المنزلي، يمكنهم إنهاء العزل بعد مرور 10 أيام على الأقل منذ تاريخ أول اختبار تشخيصي إيجابي، أو بعد الحصول على نتيجة سلبية لعينتين منفصلتين باستخدام أحد الاختبارات الجزيئية المعتمدة للكشف عن المرض».