ارتفاع التأييد لاستقلال اسكتلندا في أول استطلاع عقب «بريكست»

No Image
تصغير
تكبير

ارتفع التأييد لاستقلال اسكتلندا إلى 52 في المئة، في أعلى مستوى منذ ثلاث سنوات ونصف سنة، وفقًا لاستطلاع أجري عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وجرى الاستطلاع الذي نُشر مساء الاثنين، لحساب مدونة «سكوت غوز بوب» السياسي، وصحيفة «ذا ناشونال» المؤيدة للاستقلال. وأجراه معهد الاستطلاع الالكتروني «بانيل بيس» بين 28 و31 يناير.
وهذا ثالث استطلاع يجري خلال الأسبوعين الماضيين يشير الى تزايد التأييد للاستقلال وتجاوزه نسبة 50 في المئة.


وصوت الاسكتلنديون بنسبة 55 في المئة للبقاء في المملكة المتحدة في استفتاء في 2014 وصفه القوميون في ذلك الوقت بأنه «تصويت يجري مرة كل جيل».
إلا أن زعيمة الحزب القومي الاسكلتندي ورئيسة وزراء حكومة اسكتلندا المنفرطة نيكولا ستورجن قالت ان بريكست تسبب في «تغيير ملموس» في الظروف.
وتؤكد ان اسكتلندا أخرجت من الاتحاد الأوروبي خلافا لرغبتها لان الاسكتلنديين صوتوا بأغلبية 62 في المئة للبقاء في الاتحاد.
ووعدت بتكثيف الجهود للحصول على حق اجراء استفتاء جديد للاستقلال واجبار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على السماح بالاستفتاء، وهو ما رفضه جونسون.
والأسبوع الماضي، خلص استطلاع أجرته وكالة «سورفيشن» الى ان 50 في المئة يؤيدون استقلال اسكتلندا، بينما أظهر استطلاع أجراه معهد يوغوف قبل أسبوعين دعما للاستقلال بنسبة 51 في المئة.
ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية الاسكتلندية العام المقبل والتي تعتبر على نطاق واسع اختبارا لدعم الاستقلال.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي