الناصر أمام الجامعة العربية: الحل الذي لا ينتقص من حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة هو العادل والشامل

No Image

• نجدد تمسك الكويت بمبادرة السلام العربية وحل الدولتين على حدود 1967

ترأس وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر وفد الكويت المشارك في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري الذي عقد اليوم السبت في مقر جامعة الدول العربية في القاھرة.
وقال الناصر، في بيان ألقاه أمام الاجتماع، إن الكويت اطلعت باھتمام بالغ على الرؤية الأميركية للسلام وتقدر مساعي الولايات المتحدة لحل القضية الفلسطينية باعتبارھا قضية محورية ليس للعالم العربي والإسلامي فحسب وانما للمجتمع الدولي بأسره كونھا بالأساس قضية عدالة وحق وضمير.
وأضاف الناصر أن الكويت تؤكد على موقفھا المبدئي والثابت في دعم خيارات الشعب الفلسطيني وأن الحل العادل والشامل ھو ذلك الحل الذي لا ينتقص من الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني ولا يتنافى مع القرارات الأممية والدولية ذات الصلة والمرجعيات الرئيسية والثوابت الأساسية التي استقر عليھا المجتمع الدولي وفي مقدمتھا اقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو 1967
وعاصمتھا القدس الشرقية والذي لا يعطي اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال مسوغا للاستمرار في تحللھا من التزاماتھا الدولية والاستمرار في تھديد الوجود العربي والھوية الاسلامية والمسيحية والحقوق التاريخية والثابتة في القدس الشريف.
وجدد الناصر تضامن الكويت ووقوفھا إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق في الدفاع عن قضيته العادلة وحقوقه المشروعة وتدعو الدول كافة إلى الاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية عاصمة لھا.
وأشار الناصر إلى أن الكويت تدعم جميع الخطوات والاجراءات القانونية والسلمية التي تتخذھا دولة فلسطين لترسيخ سيادتھا على القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة مجددين تمسكنا بمبادرة السلام العربية لعام 2002 وحل الدولتين على حدود 1967 وقرارات الشرعية الدولية بما في ذلك قرارا مجلس الأمن 242 و338 مع التأكيد على أن السلام العادل والشامل ھو خيار استراتيجي للدول العربية كافة.