يخضعون لتدريب مكثف على مدى 4 أشهر

أكاديمية «الوطني» تستقبل أولى دفعات الموظفين الجدد في 2020

u0627u0644u0639u0628u0644u0627u0646u064a u0648u0627u0644u0639u062bu0645u0627u0646 u064au062au0648u0633u0637u0627u0646 u0627u0644u0645u062au062fu0631u0651u0628u064au0646
العبلاني والعثمان يتوسطان المتدرّبين

استقبلت أكاديمية بنك الكويت الوطني، الدفعة الثالثة والعشرين والأولى لها عام 2020، من الموظفين الجدد بعد اجتيازهم بنجاح شروط ومعايير الاختيار لهذا البرنامج المكثّف، والمصمم خصيصاً لحملة الشهادات الجامعية من الكوادر الكويتية الشابة.
ويندرج البرنامج الذي يمتد منذ نحو 12 عاماً، ضمن إطار إستراتيجية «الوطني»، الهادفة إلى استقطاب وتوظيف الكفاءات الوطنية، وتطوير وتأهيل الكوادر من حديثي التخرج، واستقطابهم للعمل في القطاع المصرفي.
وحضر حفل استقبال المتدربين الجدد، مدير عام الموارد البشرية لمجموعة «الوطني» عماد أحمد العبلاني، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية محمد العثمان، مع مديرين تنفيذيين ومسؤولي إدارة المواهب والتدريب والتطوير.
ويمتد البرنامج التدريبي للأكاديمية الذي يضم 20 متدرباً لمدة 4 أشهر، ويتضمن مختلف جوانب العمل المصرفي، مثل المبادئ المصرفية، وإدارة المخاطر، والمحاسبة المالية، والتسويق، والتفاوض، والإقراض الاستهلاكي والتجاري، بجانب التدريب على الإبداع والابتكار والتفكير التصميمي.
ويشهد محتوى البرنامج عمليات مراجعة على نحو مستمر، وإضافة للمحتوى من أجل مواكبة أحدث الأبحاث والدراسات العالمية التي تختص بالقطاع المصرفي والعلوم الإدارية.
وتعكس الأكاديمية رؤية «الوطني» في وضع مبدأ التنمية المستدامة، للموارد والكوادر البشرية في مقدمة أولوياته، بوصفه هدفاً استراتيجياً ومسؤولية مشتركة بين الدولة ممثلة بأجهزتها المختلفة والقطاع الخاص.
وتم افتتاح أكاديمية «الوطني» عام 2008 بهدف تمهيد الطريق للخريجين الجامعيين الجدد من الشباب الكويتي، للالتحاق بالعمل في قطاع الخدمات المصرفية.
وتوفر الأكاديمية للخريجين أفضل البرامج التدريبية، التي تم وضعها بالتعاون مع أكبر المؤسسات والجامعات حول العالم لتواكب متطلبات سوق العمل.