نظّمت فعاليات ومشاريع مستدامة عديدة في 2019

«زين»... ابتكار واستثمار في تعزيز قدرات الشباب

  • «Zain Great Idea» يواصل ريادته في تسريع المشاريع الناشئة 
  •  تغيير اسم الشبكة  إلى «صباح الكويت»  مع بداية العام الماضي 
  • تعزيز الابتكار والتعليم ومناصرة وتطوير قدرات الشباب الكويتي

كشفت شركة زين للاتصالات، أن مشاريعها في مجالات الاستدامة شهدت في العام 2019 اهتماماً وتركيزاً أكبر على المبادرات الموجهة لتعزيز الابتكار والتعليم، ومناصرة بيئة المشروعات الناشئة، وتطوير قدرات الشباب.
وأوضحت الشركة أن مشاريع الاستدامة التي أطلقتها، سلطت الضوء على عدد من التحديات والقضايا الأكثر تأثيراً في المجتمع، في ظل سعيها لإحداث تأثير مستدام على التنمية الاجتماعية والاقتصادية، لافتة إلى أنها تدرك أنه في عالم يتغير على نحو سريع، فإن معالجة هذه التحديات سيساعد المجتمع على تحقيق مكاسب حقيقية.
وأكدت «زين» أنها تؤمن أن دعم ريادة الأعمال، وتنمية المهارات، وبناء القدرات بين الشباب هي كلها ركائز رئيسية لتحقيق الأهداف الرئيسية لخطط التنمية، مبينة أن التزامها الاجتماعي والاقتصادي والرغبة في تحقيق أهدافها الإستراتيجية، جعلها تكثف من جهودها في مجالات الاستدامة لدعم الابتكار والانتقال نحو اقتصاد قائم على المعرفة.
وذكرت الشركة أن إدراكها بوجود قاعدة واسعة من الشباب، الذي يمتلك قدرات إبداعية في مجال الأعمال، دفعها إلى مواصلة برامجها في مركز «زين للإبداع» (ZINC) على مدار العام، والذي يعمل من خلال تواجده الدائم في مقرها الرئيسي على تشجيع العقول المميزة على التفكير في بيئة عمل تفاعلية تتسم بالابتكار والحداثة من خلال تهيئة مناخ العمل المناسب لأصحاب الرؤى والأفكار، ومن ثم تطويرها إلى مشاريع حقيقية قابلة للتنفيذ والتطبيق.
وأفادت بأن هذه المرحلة تشهد تنوعاً ثرياً في الاقتصاد القائم على المؤسسات والشركات الكبيرة إلى الاقتصاد الحر القائم على المعرفة، بحيث بدأت الكيانات الصغيرة تضع نفسها في بؤرة المنافسة.
وتوقعت «زين» أن يكون لها مكانة مميزة في بناء وتشكيل مستقبل المجتمعات الاقتصادية، مبينة أنه على هذا الأساس كثفت الشركة في مبادراتها في تنمية المجتمع المعلوماتي لمواكبة التحولات التكنولوجية، والاتجاه المتسارع إلى المبادرات الرقمية.
وبيّنت الشركة أنها في ظل هذا الاتجاه المتنامي، فإنها سعت إلى توفير خدمات عديدة قائمة على التكنولوجيا السحابية، التي تمنح الشركات الصغيرة القدرة على الوصول إلى أحدث الأدوات لتحقيق النمو المستهدف، وذهبت خلال هذه الفترة إلى أبعد من ذلك لتلبية احتياجات هذه الشرائح، من خلال تطوير تطبيقات المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وذكرت «زين» أن سلسلة المبادرات التي نفذتها في مجالات الاستدامة، تبرز أن مسؤوليتها الاجتماعية دائماً ما تأتي في محور تركيزها الاستراتيجي، إذ تعتبرها من الروافد الأساسية لتحقيق النجاح المستمر لعملياتها.
وشددت على أنها تحرص على تسخير إمكاناتها لتعزيز هذا التوجه، عن طريق استخدام قدراتها التكنولوجية التي تمتلكها، والتي أهلتها لتكون واحدة من كبرى شركات القطاع الخاص، التي تقود مسيرة الاستدامة.

الأعياد الوطنية
واستهّلت «زين» 2019 بإعلانها عن تغيير اسم شبكتها إلى «صباح الكويت» بشكل موقت، تزامناً مع احتفالات الكويت بالذكرى الـ13 لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم في البلاد، في لفتة منها لمشاركة فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين الأعياد الوطنية للدولة، ومشاطرتهم لمشاعر الحب والفرحة والولاء بهذه المناسبة العزيزة.
واحتفلت الشركة مع عملائها بذكرى تولي سموه مسند الإمارة، بحيث وجد الأخيرون اسم الشبكة «صباح الكويت» على هواتفهم النقالة خلال هذه الفترة.
واحتفلت الشركة من خلال هذه المبادرة بمسيرة حافلة بالعطاء، إذ إنه دائماً ما يدعو سموه إلى العمل من أجل رفعة الكويت وازدهارها، وتبني روح المحبة والتعاون والإخاء، وأن يسود الشعور بالمساواة في الحقوق والواجبات.
وكعادتها السنوية، أطلقت «زين» عملها الوطني الجديد «الـ زين يحلالك حلو»، احتفالاً بالأعياد الوطنية، الذي جسّد أسمى المشاعر والقيم الوطنية من خلال كلمات الشاعر والإعلامي القدير بدر بورسلي، بحيث حكى مراحل 3 حقبات مُختلفة من تاريخ وإرث الكويت إلى مُستقبلها المُشرق، وحقق أكثر من مليون مُشاهدة خلال الأيام القليلة الأولى على إطلاقه في قناة الشركة الرسمية على موقع «YouTube».
ودارت فكرة العمل الوطني حول أهمية العنصر البشري في رفعة وازدهار الأوطان، في ظل التطورات التكنولوجية الهائلة التي يمر بها العالم في الوقت الحاضر، وتسليط الضوء على أهمية الطاقات والمواهب الوطنية التي تحتضنها الكويت.
وتأتي أهمية التركيز على هذا المبدأ لأنه من إحدى الركائز الأساسية التي تستند عليها خطة التنمية للكويت، التي تنبثق عن تصوّر حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لرؤية الكويت بحلول 2035 التي ستُسهم في تقدم ورفعة الكويت.
وأطلقت الشركة خلال فترة الأعياد الوطنية، حملتها الضخمة «كُل زين رابح»، والتي استهدفت جميع العملاء من ذوي خطوط الدفع الآجل والمسبق طوال شهر فبراير بهدف مُشاركتهم فرحة وبهجة أعياد الكويت الوطنية.
وشهدت الحملة تتويج 5 عملاء بسيارات «Range Rover Evoque 2019»، وجوائز كبرى عديدة، و3 فعاليات ترفيهية ضخمة في كل من «مول 360» و«الأ?نيوز» و«مارينا مول».

الإبداع الرقمي
وحرصت «زين» خلال 2019 على تعزيز جهودها نحو دعم الابتكار والتعليم، وتنمية مجالات الإبداع عن طريق تعزيز الروابط مع الجهات والمؤسسات التي تعنى بتطويرها، الأمر الذي سيصب بالنهاية في مصلحة تنمية الاقتصاد الوطني، وتعزيز قطاع ريادة الأعمال المحلّي.
واستضافت الشركة اللقاء التنويري للفتيات المُشاركات في برنامج تايلند الثقافي، الذي عُقد في مركز «زين للإبداع» (ZINC)، وهو البرنامج الذي نظّمته «لوياك» غير الربحية لتنمية وتطوير مواهب الشباب برعاية حصرية منها.
وأعلنت «زين» شراكتها الاستراتيجية لمنتدى «تايبكال» المتخصّص في مجال فن صياغة الحروف والتصميم المرئي، والذي أقيم في مركز اليرموك الثقافي التابع لدار الآثار الإسلامية، إضافة لاستضافتها لجلسة حوارية حول الإبداع التكنولوجي والعلمي قدّمتها وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» بالتعاون مع سفارة أميركا لدى الكويت، في مركز «زين للإبداع»، وحاضرت فيها ينب ناغين كوكس وهي كبير المهندسين في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة «ناسا».
وكرمت «زين» أيضاً الفريقين الفائزين بجائزة «أفضل شركة ذات مُنتج مُبتكر» على مستوى طلبة الجامعات والمرحلة الثانوية، ضمن مُسابقة «برنامج الشركة» التي نظّمتها جمعية إنجاز الكويت على مستوى طلبة الجامعات والمدارس في الكويت، والتي شاركت فيها في إطار شراكتها الإستراتيجية كشريك الإبداع مع إنجاز «ضمن إستراتيجيتها للاستدامة والابتكار.
وحرصاً منها على تنمية الإبداع الرقمي لدى الشباب، أكدت «زين» عن شراكتها الاستراتيجية لمُعسكر «CODED» التدريبي لحديثي التخرّج، والذي هدف إلى تأهيل الشباب من حديثي التخرّج إلى سوق العمل، من خلال تزويدهم بالمهارات اللازمة وتدريبهم على لغات البرمجة المختلفة، بالإضافة إلى دعمها الإستراتيجي لتحدّي البرمجة «Hackathon» الذي نظّمته أكاديمية «CODED» على مدار 24 ساعة متواصلة، لتطوير المهارات البرمجية لدى المشاركين في إطار اجتماعي وأكاديمي مميز.
وشاركت «زين» بتكريم الطلاب والطالبات الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في برنامج «كُن» لريادة الأعمال الاجتماعية، خلال الحفل الختامي الذي أُقيم في مسرح الجامعة الأميركية بالكويت، ضمن شراكتها الإستراتيجية مع مؤسسة «لوياك» غير الربحية، لتنمية وتطوير مواهب الشباب، إذ أتى دعمها لبرنامج «كُن» للسنة الثانية على التوالي ضمن شراكتها الإستراتيجية مع «لوياك» التي امتدت العام الماضي لأكثر من 15 سنة متواصلة.

دعم التعليم
وتجسّد دعم «زين» الأبرز لقطاع التعليم في 2019، من خلال رعايتها الرئيسية لكل من المؤتمر السنوي55 للاتحاد الوطني لطلبة الكويت بفرع المملكة المتحدة الذي انعقد تحت شعار «القصر الأحمر»، وسط حضور مميز من الطلاب والطالبات والعديد من الشخصيات الوطنية في العاصمة البريطانية لندن، والمؤتمر السنوي36 للاتحاد الوطني لطلبة الكويت في الولايات المتحدة تحت شعار «جيلٌ بنّاء.. لوطنٍ معطاء» الذي انعقد في سان دييغو وسط حضور أكبر تجمّع طلابي كويتي خارج البلاد.
«زين الشهور»
وحققت حملة «زين الشهور» الرمضانية للعام 2019 أهدافها وحملت روح العطاء في شهر رمضان المبارك، من خلال مجموعة كبيرة من المساهمات الخيرية والإنسانية والاجتماعية والدينية والرياضية والترويحية على مدار الشهر الفضيل، التي تزيّنت بالتعاليم الإسلامية والقيم الكويتية الأصيلة.
ودشّنت «زين» حملتها الرمضانية قبل دخول الشهر الكريم، إذ قدّمت «الماچلة الرمضانية» إلى مجموعة من شركائها الإستراتيجيين من الجهات غير الربحية، والتي تم توزيعها على الأسر المُتعففة داخل الكويت للتزوّد باحتياجاتهم من المواد الغذائية التموينية الأساسية لشهر رمضان المُبارك.
وأصدرت الشركة تحديثاً جديداً لتطبيق القرآن الكريم المجاني، الذي تهديه لعملائها في شهر رمضان المبارك من كل عام، وهو التطبيق الذي قدّم أفضل تجربة أثناء قراءة القرآن الكريم على الأجهزة الذكية التابعة لنظام «iOS» و«Android» وجهاز «Apple Watch»، بحيث ساعد المستخدم للحصول على أكبر قدر من الفائدة أثناء قراءة القرآن الكريم، من خلال تصميم عصري وواجهة سهلة الاستخدام.
وقامت «زين» بتجهيز موائد إفطار الصائم، التي تعتبرها رافداً أساسياً في برنامجها الرمضاني السنوي، وتقديم ما يقارب 35 ألف وجبة إفطار يومية على مدار الشهر الكريم في صالتين مُختلفتين، في كل من جليب الشيوخ والجهراء، لتؤمّن وجبة الإفطار اليومية في الأماكن التي شهدت تواجداً سكانياً كثيفاً من العمال.
وأطلقت بوابة «زين الخير» الإلكترونية التي أتاحت لجميع عملائها، التبرع لأي جهة من الجهات الخيرية المتوافرة عبرها، بحيث يمكن للعميل اختيار الجهة المطلوبة، ومن ثم اختيار المشروع الذي يرغب بالتبرع له، وتحديد المبلغ المطلوب عبر خطوات سهلة وبسيطة، إذ تم بعد ذلك إضافة مبلغ التبرع تلقائياً إلى فاتورة العميل الشهرية أو رصيد الدفع المُسبق.
كما أطلقت «زين» مبادرتها الخيرية «يا باغي الخير أقبل» بنسختها الثالثة بالتعاون مع جمعية العون المُباشر، وقامت بالتبرع بمبلغ 500 فلس (نصف دينار) مقابل كل فاتورة تم سدادها من قبل عملائها خلال شهر رمضان عبر أي من قنوات الدفع الإلكترونية أو المباشرة.
وتم تخصيص كامل ريع الحملة لصالح بناء 6 قاعات دراسية لمشروع كلية العلوم الصحية بقسم الصحة البيئية الذي تُنفّذه جمعية العون المُباشر في كينيا.
وتعاونت «زين» هذا العام أيضاً مع جمعية العون المُباشر، لدعم حملة «2000 مشروع» الخيرية، والتي نجحت في جمع أكثر من 3 ملايين دينار من التبرعات في أقل من 12 ساعة.

الحدث الأبرز
ورعت «زين» النسخة الـ40 من دورة المرحوم عبد الله مشاري الروضان الرمضانية لكرة القدم للسنة الرابعة على التوالي، وهي الدورة التي أتت تحت رعاية سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وكانت الحدث الأبرز على الساحة الرياضية المحلية في الكويت خلال شهر رمضان المبارك من كل عام، وترقبها جمهور ومحبو رياضة كرة القدم في الكويت والخليج بشغف كبير، نظراً لما تشهده من مستويات عالية من الاحترافية، واستضافة أبرز نجوم كرة القدم على المستوى العالمي.
وتضمّنت مبادرات «زين» لشهر رمضان المبارك الزيارات التفاعلية التي نظّمتها الشركة بشكل سنوي لدور الرعاية والأيتام والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال المرضى في المستشفيات، والتي قامت من خلالها بمشاركتهم فرحة الشهر الفضيل وأجواء القرقيعان، خلال الحفل الذي رعته وسط أجواء رمضانية مليئة بالسعادة بالتعاون مع الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة.
ورعت «زين» أيضاً حفل القرقيعان الذي نظّمه مركز الخرافي لأنشطة الأطفال المعاقين، والذي جمعت فيه الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وعائلاتهم، وقدّمت من خلاله الفقرات الترفيهية والهدايا والقرقيعان لرسم الابتسامة على وجوههم وإدخال البهجة والفرحة في قلوبهم.

ريادة الأعمال

أطلقت «زين» خلال 2019، النسخة الخامسة من برنامجها المُبتكر لتسريع المشاريع التكنولوجية الناشئة«Zain Great Idea»، وهو البرنامج الذي يُعتبر واحداً من أكثر المبادرات التي أطلقتها نجاحاً في بيئة الأعمال، كجزء من استراتيجيتها المتكاملة لدعم الابتكار وريادة الأعمال، وفتحت من خلاله آفاقاً جديدة أمام مجتمع ريادة الأعمال في الكويت.
واستمرت المرحلة الأولى من البرنامج، وهي مرحلة المعسكر التدريبي، لمدة 4 أسابيع في مقر «زين» الرئيسي، إذ تضمّنت مجموعة من ورش العمل والدورات التي حاضر فيها نُخبة من الأكاديميين المحليين والعالميين في مجالات ريادة الأعمال.
وخلال المرحلة الثانية من البرنامج، قامت لجنة التحكيم باستقبال ما يقارب 100 مُشارك من المُبادرين الطموحين واختيار 10 مشاريع نهائية منهم للانتقال بهم إلى المرحلة الثالثة وهي برنامج تسريع المشاريع الناشئة بالتعاون مع شركة «Brilliant Lab»، ومؤسسة «Mind The Bridge» الاستشارية.
وشهدت المرحلة الثالثة من البرنامج سفر المشاركين النهائيين إلى مدينة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، بحيث استعرض المُبادرون مشاريعهم التكنولوجية الناشئة أمام مجموعة من المستثمرين والمتخصصين بمجالات ريادة الأعمال من وادي السيلكون، الذين قاموا بدورهم بإبداء آرائهم وإعطاء المبادرين انطباعاتهم الأولية حول المشاريع بهدف تحسينها وتطويرها ومروراً بعملية تسريعها، بإشراف الفريق المتخصص من مؤسسة «Mind The Bridge» الاستشارية.
واكتسب المبادرون العديد من الخبرات الرئيسية في مجالات ريادة الأعمال، بهدف تسريع مشاريعهم التكنولوجية الناشئة، أثناء زيارتهم للمقرات الرئيسية لكبرى شركات التكنولوجيا الرائدة على مستوى العالم.
وتضمّنت الرحلة زيارات ميدانية إلى مقر شركة «Google» ومقر شركة «Microsoft»، ومقر موقع التواصل الاجتماعي «Pinterest» ومقر شركة «500 Startups» الاستثمارية، إضافة إلى محاضرة ألقاها «Marc Tarpenning» الشريك المؤسس لشركة «Tesla» الرائدة في تطوير السيارات الكهربائية في جامعة ستانفورد المُصنّفة الأولى عالمياً في ريادة الأعمال.