في اجتماع اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي

الكويت تقود تحركا عربيا وإسلاميا بعد إغفال بند بشأن «الإسلاموفوبيا»

قادت الكويت تحركا عربيا وإسلاميا في اجتماع للجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي بالعاصمة الكولومبية بوغوتا احتجاجا على عدم الإشارة في القنوات الرسمية لـ(يونسكو) إلى مشروع قرار تم الاتفاق عليه بالإجماع يندد بالممارسات العنصرية ضد الإسلام (إسلاموفوبيا).

وقال مندوب الكويت الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) السفير آدم الملا في بيان إنه أعرب في مداخلة له بالاجتماع السنوي الـ14 للجنة عن رفضه لما حدث مطالبا بتعديل البيان الصادر عن اللجنة وإعادة نشره كاملا.

وأضاف الملا إن مشروع القرار تمت الموافقة عليه بالإجماع إلا انه عند نشره في القنوات الرسمية لـ(يونسكو) لم يذكر مصطلح "إسلاموفوبيا" كما اتفق عليه بالإجماع.

وذكر إن المجموعة العربية والإسلامية علقت اجتماع اللجنة بعدما طالبها بالخروج من القاعة وإيقاف عمل اللجنة حتى توضح رئيسة الجلسة وبحضور إدارة (يونسكو) ما حدث وتقدم اعتذارا رسميا.

وأوضح أن رئيسة الجلسة ونتيجة لضغوط المجموعة العربية والإسلامية قدمت اعتذارا رسميا وعدلت البيان وأعادت نشره متضمنا فقرة عن "الإسلاموفوبيا".

وجاء هذا التحرك العربي والإسلامي الذي قادته الكويت بعدما تم تمرير قرار سحب (يونسكو) لأول مرة في تاريخها مهرجان (ألست) البلجيكي من قائمتها للتراث الثقافي غير المادي بسبب مخالفته لقيم المنظمة وتكرار والممارسات العنصرية تجاه الديانات والشعوب المختلفة.