ضمن إطار مبادرة اسطنبول

«ناتو»: اجتماع مجلس الحلف الإقليمي في الكويت لتقييم التقدم الذي تحقق

كشف مسؤول من حلف شمال الاطلسي (ناتو) عن ان الهدف من اجتماع اعضاء مجلس الحلف مع شركائه الخليجيين في مجلس «ناتو» الاقليمي ومبادرة اسطنبول للتعاون في الكويت هو «تقييم ودراسة التقدم الذي تحقق ضمن اطار مبادرة اسطنبول».
وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته للصحافيين، ان الاجتماع سيبحث السبل المثلى «للمضي قدما بشراكتنا وجعلها أكثر كفاءة».
وأوضح انه تم اطلاق مبادرة اسطنبول للتعاون في قمة «ناتو» التي عقدت في مدينة اسطنبول التركية في عام 2004 «ومنذ ذلك الحين كانت حجر الأساس لعلاقة حلف»ناتو«مع أربع دول خليجية هي البحرين والكويت وقطر والامارات العربية المتحدة».
وأكد تحقيق الكثير حتى الآن في اطار المجلس والمبادرة، مضيفا «لقد قمنا بالعديد من الأنشطة العملية مثل اجراء التدريبات العسكرية والتعليمية وادارة الأزمات والتعامل مع الكوارث الطبيعية والكوارث التي من صنع الانسان».
وشدد على ان مركز حلف شمال الأطلسي «ناتو» الاقليمي الذي تم افتتاحه في الكويت في عام 2017 لعب دورا مهما في هذا الصدد.
وأضاف «لقد استقبلنا أكثر من 1000 ضابط وخبير من حلف (ناتو) والخليج في المركز من أجل التدريب المشترك والتعاون وبناء القدرات».
وقال «اننا نعمل معا لتطوير الخبرة الوطنية والمرونة في ادارة الأزمات والأمن السيبراني وأمن الطاقة والأمن البحري والدفاع ضد التهديدات الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية».
وتابع قائلا ان مركز «ناتو» الاقليمي ساعد على تواصل الحلف مع الدول الاخرى في مجلس التعاون الخليجي وهي المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.
واعتبر ان أمن شركاء مبادرة اسطنبول للتعاون «ذو أهمية استراتيجية بالنسبة لحلف»ناتو«وتظل مبادرة اسطنبول للتعاون منصة فريدة لمناقشة القضايا الأمنية ذات الاهتمام المشترك».
وأوضح «مع عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال افريقيا أصبحت شراكات التي لدى حلف (ناتو) أكثر قيمة من أي وقت مضى».
وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس شتولتنبرغ قد اشاد امس بجهود الكويت لتعزيز السلام والأمن الإقليميين، مؤكدا أن أمن أعضاء مبادرة اسطنبول للتعاون يمثل أهمية كبرى للحلف.
كما اعرب عن فخره بافتتاح المركز الإقليمي في عام 2017 وسعادته بعودته لزيارة الكويت مجددا مع جميع سفراء «ناتو» الممثلين في مجلس شمال الأطلسي في هذا المنعطف التاريخي في مبادرة اسطنبول للتعاون.
ورحب الامين العام لـ «ناتو» بجهود الكويت الممتدة للاسهام في الاستقرار الإقليمي بما في ذلك مبادرة اسطنبول.