«الأشغال» تواصل إدارة ظهرها لـ «المناقصات»

كرّر الجهاز المركزي للمناقصات العامة طلبه من وزارة الأشغال، للمرة الثالثة، في شأن إرسال أسماء الشركات التي قامت بإصلاح الأضرار التي لحقت بالمشاريع المنفذة لها، والتي في ضوئها سجلت لجنة تقصي الحقائق بعض الملاحظات على تلك الشركات.
وقالت مصادر مطلعة في وزارة الأشغال إن «الجهاز في كل مرة يرسل طلبه ويمهل الوزارة مدة خمسة أيام للرد عليه، إلا أن الوزارة لا تعير طلبه أدنى اهتمام»، متوقعة أن «يتخذ الجهاز خلال الأيام المقبلة قراراً منفرداً بعد رفض الوزارة التجاوب مع طلباته الرسمية».
وأوضحت أنه «يفترض أن القطاعات المعنية في الوزارة انتهت من إعداد تقاريرها الفنية التي طلبتها الوزيرة جنان رمضان منها، خلال آخر اجتماع عقدته مع قياديي وزارة الأشغال والإسكان».
وفي شأن آخر، أوضحت المصادر أن «نسب كميات الأمطار القليلة التي هطلت مساء السبت وصباح الأحد الماضيين كانت قليلة ولا يمكن من خلالها قياس مدى جودة طبقة الأسفلت الجديدة».
وأضافت أن «اختبار مدى كفاءة الأسفلت الجديد يتطلب هطول أمطار شديدة ومتواصلة لمدة يومين أو ثلاثة أيام حتى يمكننا اختبار طبقات الأسفلت التي تم فرشها خلال الأشهر الأخيرة».