حوار / تطمح إلى دور كوميدي على الشاشة وآخَر يُخْرجها من شخصية «الأم الحنونة»

منى كريم لـ «الراي»: أفكر بالمشاركة في «ديو المشاهير» لتقديم أغنيات والدتي

u0645u0646u0649 u0643u0631u064au0645
منى كريم

أحب الكوميديا كثيراً... ولكن القيّمين على الدراما يرفضون إسناد أدوار كوميدية لي

 

لا تُبْدي الفنانة اللبنانية منى كريم انزعاجاً من فكرة حصْرها بتقديم أدوار الأم الحنونة التي تضحي من أجل أولادها، ولكنها في الوقت نفسه لا تخْفي رغبتها في تقديم الأدوار الكوميدية والأدوار الصعبة والمركّبة.
كريم، التي ورثت عن والدتها الفنانة الراحلة فريال كريم العفوية وخفة الدم، تقول إنها ترغب بالمشاركة في برنامج «ديو المشاهير» لتقديم أغنيات والدتها، مضيفة أنها تحتفظ ببعض الفساتين التي كانت ترتديها الراحلة على المسرح، ومشيرة إلى أنها تملك صوتاً طربياً وكانت تؤدي أغنيات وردة ومحمد عبدالوهاب، ولكن صوتها لم يعد كما كان في السابق لأنها لا تخضع للتمارين اللازمة.

• تشاركين في مسلسل «رصيف الغرباء»، كيف تتحدثين عنه وعن دورك فيه؟
- ألعب دور والدة «داليا» التي تساعد شخصاً يعاني من ورطة ولا تخبرنا، بل تقول لنا إنها تعمل في مدرسة، ولكننا نعرف في مرحلة لاحقة. الدور ليس كبيراً ولكن «ماشي الحال».
• وعلى أي أساس تختارين أدوارك، وهل هذا يعني أنك لا تهتمين لحجم الدور ومساحته؟
- أختار أدواري انطلاقاً من الشخصية، فإذا أعجبتْني وكنت مرتاحة لها لا مشكلة عندي في مساحة الدور. قبل «رصيف الغرباء» صورتُ مسلسل «كل الحب كل الغرام» الذي استغرق تصويره عامين، وعندما عُرض عليّ «رصيف الغرباء» قبلتُ به بالرغم من مساحة الدور الصغيرة، لأن الشخصية ناسبتْني.
• مَن يتابع مسيرتك كممثلة لا يشعر بأن التمثيل أولوية في حياتك بل تعملين به لمجرد التسلية؟
- أحب التمثيل وهو ليس لمجرد التسلية، بل هو المهنة التي اخترتُها وأعمل فيها منذ فترة بعيدة، ومنذ أيام «تلفزيون لبنان». التمثيل يهمني كثيراً، ولكن الأولوية كانت لأولادي، وانتقلتُ اليوم إلى أولادهم. الفنّ يعني لي وتهمّني الاستمرارية فيه وهو جزء أساسي في حياتي، خصوصاً أنني متواجدة في الوسط منذ نحو 37 عاماً، ولكن الوقت والجهد الأكبر أعطيهما لعائلتي ومن دون أن أتعمّد ذلك.
• ألا تحبين تقديم الكوميديا؟
- أحب الكوميديا كثيراً، ولطالما تحدثتُ عن هذا الموضوع، حتى إنني أشعر باليأس من كثرة التحدث فيه. ولكن القيّمين على الدراما يرفضون إسناد أدوار كوميدية لي.
• مع أنك ابنة الفنانة الراحلة فريال كريم وهي ألْمع اسم في مجال الكوميديا في لبنان؟
- وأقول لصنّاع الدراما لو أنني ورثتُ عن والدتي 10 في المئة من إبداعها الكوميدي فهذا يكفي. أنا شخصية مرحة جداً في بيتي ومع عائلتي حتى من دون أن أتعمّد ذلك، والكوميديا جزء من شخصيتي، كما أنني عفوية جداً وطبيعية ومهضومة. ولكن المشكلة هي أن الفنان الذي يبدأ في مجال معين يجب أن يستمرّ فيه، ويمنعون عنه التنويع ويحصرونه في أدوار معينة. مع أن الفنان يقدم كل الشخصيات ويحب التنويع وأنا أصبحتُ محصورة بأدوار الأم الحنونة التي تضحي من أجل أولادها.
• يبدو أن هذا الموضوع يزعجك كثيراً؟
- هو لا يزعجني. أحب أولادي وأهتمّ بهم في حياتي، ولذلك لا أشعر بأنني أمثل عندما أقدّم مثل هذه الأدوار على الشاشة، ومن هنا يحبني الناس وهذا سبب استمراريتي. هذه الأدوار تليق بي، ولذلك لم ينزعج الناس مني.
• وماذا ورثتِ عن والدتك بالإضافة إلى العفوية وخفة الدم؟
- لا أجيد الطهي. لست طباخة ماهرة تماماً كما كانت والدتي الراحلة فريال كريم. لكن حماتي تسكن في المبنى ذاته معي وهي تعدّ الأطباق الصعبة وترسلها لنا وزوجي «ماشي حاله» ولا ينزعج أبداً.
• معروف عن والدتك، بالإضافة إلى خفة الدم والطبيعية والعفوية، أنها نوّعت في تجربتها الفنية وخاضت كل أنواع الفنون، في التلفزيون والسينما والمسرح، كما أنها قدّمت المونولوج، فهل ورثتِ شيئاً عنها ضمن هذا الإطار؟
- أفكر بالمشاركة في برنامج «ديو المشاهير». أحب الغناء وأملك صوتاً جميلاً، ولطالما غنيتُ الطرب في بيتي. أجيد الغناء لوردة الجزائرية وعبدالوهاب، ولكن مع مرور الوقت صوتي لم يعد كما كان عليه سابقاً، إذ إنني لا أقوم بالتمارين الخاصة بالصوت، ولذلك قلت إنه يمكن أن أغنّي أعمال والدتي في البرنامج.
• وهل عُرضت عليك المشاركة في البرنامج؟
- كلا. حتى إن القيّمين على البرنامج لا علم لهم بهذه الفكرة، ولكنني أفكر بالاتصال بهم والتحدث معهم حول هذه المسألة، فإذا أعجبتْهم أنا مستعدّة، وإذا لم تعجبهم لا مشكلة في ذلك.
• لا بد وأنهم سيوافقون لأن الراحلة فريال كريم من أعلام الفن اللبناني؟
- حتى إنني أحتفظ ببعض فساتينها التي كانت تغنّي فيها على المسرح، ويمكن أن أطل بشخصيتها على المسرح وأن أؤدي أغنياتها.
• هل تتمتعين بحركاتها نفسها؟
- نعم. في البيت «آخذ مجدي» وأغنّي وأرقص. ويهمني أن أُبْرِز هذه الموهبة على التلفزيون، كي أعرف رد فعل الناس حولها، إذ لا يمكن أن أعرف ذلك مسبقاً، خصوصا أنهم لم يشاهدوني بهذه الشخصية ولا يعرفون ما الذي يمكن أن أقدّمه.
• هل ترغبين في تكريم والدتك أم بإبراز موهبتك التي لا يعرفها الناس؟
- كِلا الأمرين. إذ من خلال مشاركتي سأذكّر الناس بوالدتي، ولكن بطريقتي الخاصة، وكل ما يهمّني أن يتقبّلني الناس.
• ألا تخافين المقارنة بوالدتك؟
- في حال حصلتْ المقارنة، فهذا يعني أنني فشلت. وسأكون صريحة وسأقول للناس إنني أريد من خلال مشاركتي التذكير بالفنانة الراحلة فريال كريم، وكوني ابنتها يحق لي أن أغنّي أعمالها. قبل مدة شاركتُ في حلقة تكريمية عن والدتي، وهي حققتْ نسبة مشاهدة عالية جداً.
• هل تشعرين بأنه يمكن أن تتركي في المستقبل البصمة ذاتها التي تركتْها والدتك في عالم الفن؟
- كلا. الفن كان أولوية بالنسبة إليها، وكل همّها كان تقديم الجديد. حتى إنها كانت ترتجل وتضيف إلى النص، والمؤلّفون كانوا يفرحون ويسمحون لها بذلك، وأنا لست مثلها.
• ما الدور الذي تنتظرينه؟
- دوراً كوميدياً يُبْرِز موهبتي في مجال الكوميديا، وفي التراجيديا دوراً مهمّاً أقدّم من خلاله شخصية مركّبة وليس مجرد الأم الحنونة.
• ماذا تحضّرين للفترة المقبلة؟
- عُرض عليّ عمل سيُعرض في رمضان، ولكنني بانتظار قراءة النص ومعرفة الدور.