قال إن هناك مباحثات مع الأشقاء في ??السعودية?? ونأمل أن تسفر عن نتائج إيجابية

وزير خارجية قطر يثمن عاليا جهود سمو الأمير لإنهاء الخلافات الخليجية

  • قطر تتفهم أن لدى جيرانها مخاوف.. والدوحة مستعدة لبحثها
  • مستبعد.. تأثر علاقات الدوحة مع طهران حال الانفتاح مع دول مجلس التعاون

ثمن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن عاليا دور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وجهوده المستمرة لحل الخلافات الخليجية، معربا عن تفهم بلاده لمخاوف البلدان المجاورة.
وقال الشيخ محمد في حلقة حوارية ضمن الدورة الخامسة لمنتدى «ميد 2019» لحوارات المتوسط «اننا شديدو الامتنان لصاحب السمو أمير الكويت على الجهود التي يبذلها لرأب الصدع داخل مجلس التعاون الخليجي».
وأضاف ردا على سؤال حول بوادر التحسن في الازمة الخليجية ان «قطر تتفهم أن لدى جيرانها مخاوف وان الدوحة مستعدة لبحثها»، مستبعدا في الوقت ذاته تأثر علاقات الدوحة مع طهران حال الانفتاح مع دول مجلس التعاون.
وأكد «عدم وجود أي صلة بين الأمرين وأن سياستنا الخارجية ستبقى مستقلة وليست موضع نقاش مع أي طرف».
وفيما أقر بأن قطر تدرك أن لدى دول الجوار مباعث قلق وهي على استعداد لمناقشة تلك الجوانب مع هذه الدول، اكد أن دول المنطقة بحاجة الى الحوار مع ايران لأن الحوار يمثل في النهاية الحل الواقعي للخلافات بينما لا تخدم التوترات مصلحة أي طرف.
وكان وزير الخارجية القطري قد اعلن، اليوم، أن «هناك مباحثات مع الأشقاء في ??السعودية?? ونأمل أن تسفرعن نتائج إيجابية».
وأضاف: «انتقلنا من طريق مسدود في الأزمة الخليجية إلى الحديث عن رؤية مستقبلية بشأن العلاقة».