مدير الهيئة أكد أنها تمكنهم من أداء رسالتهم متوقعاً انطلاقتها بعد عام

«الشباب»: استراتيجية جديدة للتطوع

u0644u0642u0637u0629 u062cu0645u0627u0639u064au0629 u0644u0644u0645u0643u0631u0645u064au0646 u0641u064a u0627u0644u0627u062du062au0641u0627u0644u064au0629                        t  (u062au0635u0648u064au0631 u0633u0639u0648u062f u0633u0627u0644u0645)
لقطة جماعية للمكرمين في الاحتفالية (تصوير سعود سالم)

50 ألف مواطن ومقيم وقّعوا على «رسالة وفاء» لسمو الأمير تعبيراً عن محبتهم

 

أعلنت الهيئة العامة للشباب أنها تعكف بالتعاون مع مركز العمل التطوعي والجهات ذات الصلة، على وضع استراتيجية جديدة للعمل التطوعي في البلاد، تسهم في تمكين الشباب من اداء رسالتهم التطوعية النبيلة.
وفي تصريح للصحافيين أول من أمس، على هامش الاحتفال الذي أقيم بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، برعاية رئيسة مركز العمل التطوعي الشيخة أمثال الأحمد، قال مدير الهيئة عبدالرحمن المطيري إن الاستراتيجية المشار اليها تستهدف تقديم الدعم والخدمات وتوفير الفرص للشباب الذي يستثمر أوقاته وجهده في خدمة مجتمعه.
وأضاف أن الاستراتيجية ستعتمد على الشمولية والتكاملية والتراكمية، بغية توحيد الجهود، وتعظيم الاستفادة، وتمكين المتطوعين الشباب من اداء رسالتهم الانسانية. وأوضح أن الهيئة وبالتعاون مع الشركاء من القطاعين العام والخاص ستنظم حلقات نقاشية، لاستمزاج آراء المهتمين والعاملين والداعمين حول أفضل السبل لتطوير العمل التطوعي، لوضعها في الاستراتيجية المتوقع اطلاقها بعد عام.
من جانبه، قال نائب رئيس مركز العمل التطوعي عبدالرحمن الفارسي في كلمة خلال الحفل، إن الاستراتيجية المرتقبة تستهدف في مجملها دعم القيم الايجابية للتطوع وايجاد أفضل السبل لتعزيز هذا المجال المهم، فضلاً عن تطوير قدرات المتطوعين و تدريبهم. وأضاف الفارسي أن الاستراتيجية تستهدف أيضاً إضفاء الطابع المؤسسي لعمل المتطوعين وتسهيل تحركهم في خدمة المجتمع، لاسيما أن العمل التطوعي يسهم في تحقيق المساواة والتضامن والاندماج المجتمعي.
وذكر أن الكويتيين جبلوا على التطوع باعتباره قيمة مهمة في تاريخهم، لذا يعتبر مكملاً لعمل الجهات الحكومية، لافتا الى سعي «المركز» و«هيئة الشباب» وبقية الشركاء لتنظيم العمل التطوعي، بغية تحقيق أقصى استفادة للمجتمع وللمتطوعين على حد سواء.
تضمن الحفل تكريم الفرق التطوعية الشبابية القائمة على المبادرة الوطنية المتمثلة في تقديم رسالة وفاء لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، تعبيراً عن محبة الشعب لقائدهم الكبير، والتي بلغ عدد الموقعين عليها أكثر من 50 ألف مواطن ومقيم كما تم تكريم فرق تطوعية أخرى.