زار «الراي» والتقى رئيس التحرير

السفير البريطاني: قلقون بعد الهجمات على السعودية

u0627u0644u0632u0645u064au0644 u0631u0626u064au0633 u0627u0644u062au062du0631u064au0631 u0645u0633u062au0642u0628u0644u0627u064b u0627u0644u0633u0641u064au0631 u0627u0644u0628u0631u064au0637u0627u0646u064a t(u062au0635u0648u064au0631 u0628u0633u0627u0645 u0632u064au062fu0627u0646)
الزميل رئيس التحرير مستقبلاً السفير البريطاني (تصوير بسام زيدان)

أعرب السفير البريطاني لدى البلاد مايكل دافنبورت عن قلق بلاده لتطور الأوضاع في المنطقة، بعد الهجمات الأخيرة على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، لافتاً إلى أن هذه الهجمات أظهرت مؤشرات كثيرة منها تأثير البنية التحتية النفطية على الاقتصاد العالمي، وكذلك على قدرة الطائرات المسيّرة على إحداث مثل هذه الأضرار.
وأضاف دافنبورت، خلال زيارته التي قام بها إلى «الراي» ولقائه مع رئيس التحرير الزميل وليد الجاسم، بحضور السكرتير الثاني بالسفارة البريطانية مات نوتنهام، والمسؤول الإعلامي مجدي المساعيد، أن الهجوم يستدعي التركيز على الجوانب الأمنية بعد هذه الهجمات.
وأشار إلى أن «التهديد النووي الإيراني، تهديد على المدى الطويل أو المتوسط، ولكن هناك تهديد آخر يؤثر على استقرار المنطقة، ويجب أن نعمل معاً لمواجهته، وهو تهديد الملاحة في مياه الخليج»، مشيرا إلى أن بريطانيا وأميركا تعملان على حماية هذه الملاحة، بدعم من دول أخرى كونها مشكلة عالمية تستدعي ردا عالميا لحلها.
وأوضح أن قضية الملف النووي الإيراني ليست على قمة الأجندة الأوروبية حالياً، كونهم تعاملوا مع هذه الملف في العام 2015 من خلال مجلس الأمن، وتم توقيع الاتفاقية، مشيراً إلى أن الانسحاب الأميركي جعلها قضية هشة جدا لكنها مازالت موجودة، لا سيما أن بريطانيا والدول الأوروبية مازالت حريصة على استمرار هذه الاتفاقية.