بعضها تواجه أزمات إنتاجية... وأخرى «قطعها» مقص الرقيب

«مسلسلات الحظ العاثر»... تجهل مصيرها في الدراما المصرية

تصغير
تكبير

لسنوات طويلة مضت، كان الموسم الدرامي في شهر رمضان، هو الموسم الأساسي الذي يدفع المنتجين والفنانين للتنافس بقوة، كي تحظى أعمالهم بنسبٍ كبيرة من المشاهدة على الشاشة الفضية. بيد أن الأمر تغير في الوقت الحالي، بعد ظهور مواسم أخرى لا تقل زخماً في الدراما.
وبين هذا الموسم الدرامي أو ذاك، نلاحظ تعثر بعض المسلسلات التلفزيونية، إما لأزمات إنتاجية وإما فنية، أو لأسباب رقابية حجبتها عن الظهور إلى النور، لتصبح مجهولة المصير في المواسم كلها.
ولعل من أبرز هذه الاعمال، هو مسلسل «الضاهر»، الذي يتولى بطولته الفنان محمد فؤاد، حيث تأجل عرضه أكثر من مرة على مدى 4 أعوام، ويعزو كثيرون أسباب توقفه إلى قصة المسلسل، التي تدور أحداثها حول ضابط في الجيش يعشق فتاة يهودية، وهو ما دفع مقص الرقيب بقطع أجزاء بعينها من الأحداث. بعدها، دخل العمل في أزمات إنتاجية متكررة، قبل تعثر منتجه تامر عبد المنعم، في تسويقه، بالرغم من عرض «البرومو» الخاص للمسلسل، تمهيداً لعرضه على قنوات «الحياة» في مطلع شهر أبريل الماضي، ولكن فوجئنا بحذفه من على خريطة العرض للقناة.


كما ينضم مسلسل «السر» في قائمة الأعمال ذات الحظ العثر، وهو من بطولة حسين فهمي ووفاء عامر ونضال الشافعي. فبعد إذاعة «البرومو» الخاص به على قناة «النهار» ليكون ضمن الأعمال التي ستشارك في موسم الدراما الماضي، تم حذفه من الخريطة الرمضانية قبل يوم واحد فقط من توقيت عرضه.
وقال منتجه محمد فوزي لـ«الراي» إن المسلسل بدأ تصويره في أواخر العام 2016، وتم الانتهاء من التصوير ومراحل المونتاج في شهر يناير العام 2019، لافتاً إلى أن العمل كان جاهزا للعرض في شهر رمضان الماضي، وتم التعاقد مع شبكة قنوات «النهار» لعرضه، «ولكن بما أن المسلسل ينتمي إلى نوعية الأعمال الدرامية الطويلة ذات 60 حلقة، قررت القناة عرض 30 حلقة منه في شهر رمضان الماضي، في حين ستعرض بقية الحلقات الأخرى العام المقبل»، مشدداً على أن وجهات النظر بينه وبين القناة كانت متباعدة، وبأنه كان يتمنى عرض «60» حلقة بشكل متسلسل، ومن دون انقطاع.
في الاتجاه نفسه، خرج مسلسل «اللعبة» للفنانين هشام ماجد و شيكو، عن المنافسة الدرامية هذا العام، إذ لم يفلح منتجه في تسويقه، الأمر الذي أدى إلى أزمة كبيرة لأبطاله، ممن كانوا يأملون عرضه في الماراثون الدرامي الماضي.
أما مسلسل «بحر»، لماجد المصري، والذي كان جاهزاً للعرض منذ فترة مبكرة، فلم يحظ هو الآخر بفرصة المنافسة الدرامية على الشاشة. وكشف مؤلف المسلسل أحمد عبد الفتاح لـ«الراي»، عن أنه تم الانتهاء من تصوير جميع حلقات «بحر» في شهر فبراير الماضي، منوهاً إلى أنه لا يعلم عن موعد العرض، ملقياً بالمهمة على الشركة المنتجة.
كما أوضح عبد الفتاح أن المسلسل يدور في البيئة الصعيدية، حول صياد يدعى بحر (ماجد المصري) وهو ثوب جديد كلياً وبعيد عن الشخصيات الشريرة التي جسدها من قبل، وفقاً لكلامه.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي