الأمم المتحدة: ترقى إلى جريمة حرب

«مجزرة» في تاجوراء الليبية... عشرات القتلى في غارة أصابت مركز احتجاز مهاجرين أفارقة

u0639u0646u0627u0635u0631 u0625u0646u0642u0627u0630 u064au0646u0642u0644u0648u0646 u062cu062bu062bu0627u064b u0644u0642u062au0644u0649 u0627u0644u0642u0635u0641 u0627u0644u0630u064a u0627u0633u062au0647u062fu0641 u0645u0631u0643u0632 u0627u062du062au062cu0627u0632 u0644u0627u062cu0626u064au0646 u0641u064a u062au0627u062cu0648u0631u0627u0621 u0634u0631u0642 u0637u0631u0627u0628u0644u0633t (u0623 u0641 u0628)
عناصر إنقاذ ينقلون جثثاً لقتلى القصف الذي استهدف مركز احتجاز لاجئين في تاجوراء شرق طرابلس (أ ف ب)
تصغير
تكبير

عواصم - وكالات - قتل نحو 60 مهاجراً في غارة جوية استهدفت، ليل الثلاثاء - الأربعاء، مركزاً لاحتجازهم في تاجوراء الضاحية الشرقية لطرابلس، وشنّتها، بحسب حكومة «الوفاق الوطني»، المعترف بها دولياً، قوات المشير خليفة حفتر التي تحاول منذ 3 أشهر السيطرة على العاصمة، فيما أثارت هذه الغارة إدانات دولية شديدة ومطالبات بإجراء تحقيق في الواقعة.
وهذا أعلى عدد معلن لقتلى ضربة جوية أو قصف منذ بدأت قوات حفتر هجوماً، بقوات برية وسلاح الجو، للسيطرة على العاصمة مقر الحكومة المعترف بها دولياً.
وأكد الناطق باسم طواقم الإسعاف، أسامة علي، إصابة 70 مهاجراً أيضاً بجروح، مشيراً إلى أنّ 120 مهاجراً كانوا داخل العنبر الذي أصيب إصابة مباشرة في الغارة.


وأظهرت صور مهاجرين أفارقة يخضعون للجراحة في أحد المستشفيات بعد الضربة، بينما استلقى آخرون على أسرة، بعضهم مغطى بالغبار والبعض الآخر ضُمدت أطرافه.
وشوهدت جثث ممدّدة على أرض العنبر وبجانبها أشلاء بشرية اختلطت بمتاع وملابس مضرجة بالدماء.
وعقب الغارة أصدرت حكومة «الوفاق» بياناً دانت فيه «بأشدّ العبارات الجريمة البشعة» واتهمت «الطيران التابع لمجرم الحرب خليفة حفتر» باستهداف «مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء».
وأكّدت أنّ «هذا القصف الذي طال مركز الإيواء كان متعمّداً ولم يكن بشكل عشوائي، بل كان باستهداف مباشر ودقيق».
ولم تتبنّ هذه الغارة أي جهة لكن وسائل إعلام مقرّبة من حفتر تحدّثت مساء السبت عن استهداف طرابلس وتاجوراء بـ«سلسلة غارات جوية».
وغالباً ما تستهدف قوات حفتر ضاحية تاجوراء التي تضمّ مراكز عسكرية تابعة لجماعات موالية لحكومة الوفاق بضربات جوية.
وأثارت الغارة ردود فعل دولية، فقد ندد مبعوث الامم المتحدة الخاص الى ليبيا، غسان سلامة، بقصف مركز المهاجرين، معتبرا أن ما حصل «يرقى الى مستوى جريمة حرب»، ودعا المجتمع الدولي إلى «إدانة هذه الجريمة وإلى تطبيق العقوبات الملائمة على من نفذ هذه العملية».
كما دان الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي «الهجوم المروع»، مطالباً بفتح تحقيق في القضية.
وفي أبو ظبي، أكدت إدارة التعاون والأمن الدولي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، «التزام دولة الإمارات العربية المتحدة الكامل بقراري مجلس الأمن 1970 و1973 بشأن العقوبات وحظر السلاح وتنفي بذلك ملكية الأسلحة التي تم العثور عليها في ليبيا».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي