بارتوميو مطمئناً فالفيردي... «هو المدرب في الموسم المقبل»

برشلونة تجرّع «الكأس» المرّة... في «مئوية فالنسيا»

u0644u0627u0639u0628u0648 u0641u0627u0644u0646u0633u064au0627 u0645u062au0648u0651u062cu0648u0646 u0628u0643u0623u0633 u0625u0633u0628u0627u0646u064au0627                                                                         t         (u0631u0648u064au062au0631u0632)
لاعبو فالنسيا متوّجون بكأس إسبانيا (رويترز)
تصغير
تكبير

إشبيلية - أ ف ب - عمّق فالنسيا جراح برشلونة وحرمه من أن يصبح أول فريق يحرز لقب كأس إسبانيا لكرة القدم 5 مرات متتالية، بفوزه عليه 2-1، السبت، في المباراة النهائية على ملعب «بنيتو- فيامارين» الخاص بنادي ريال بيتيس في اشبيلية.
وتقدم فالنسيا بهدفين عبر الفرنسي كيفن غاميرو (21) ورودريغو مورينو (33)، قبل ان يقلّص الارجنتيني ليونيل ميسي (73) الفارق لبرشلونة، ليصبح أول لاعب في تاريخ المسابقة يسجل في 6 مباريات نهائية.
وبعدما كان قريبا من ثلاثية تاريخية، لتتويجه المريح بلقب الدوري وتقدمه على ليفربول الإنكليزي بثلاثية نظيفة في ذهاب نصف نهائي دوري ابطال اوروبا، خرج الـ«بلاوغرانا» من المسابقة القارية برباعية بيضاء على ملعب «أنفيلد» ايابا، ثم سقط امام فالنسيا.


وعلى الرغم من الدفاع الظاهر من ادارة برشلونة ونجمه ميسي عن المدرب ارنستو فالفيردي، الا ان الاخير الذي عجز عن تكرار ثنائية الموسم الماضي سيستهل عطلته الصيفية بظروف صعبة جدا.
لكن رئيس النادي الكاتالوني جوسيب ماريا بارتوميو، حاول طمأنته مجددا، بقوله: «يجب تهنئة فالنسيا، يستحقون الفوز. سيصار الى تجديد في الفريق الموسم المقبل، لكن الوقت ليس مناسبا الآن للحديث عن ذلك. قلتها دوما ان ارنستو يملك عقدا معنا للموسم المقبل. هو المدرب. الموسم ليس فاشلا وليس ممتازا، هو موسم جيد جدا لأن الفوز بالدوري هو الهدف الدائم».
وكان برشلونة، المتوّج 30 مرة بلقب الكأس التي انطلقت قبل 117 عاما، يبحث أن يصبح أول نادٍ يتوّج 5 مرات تواليا، لكنه بقي متعادلا مع انجازي ريال مدريد (1905-1908) وأتلتيك بلباو (1930-1933) المتوّجين 4 مرات تواليا.
بدوره، قال فالفيردي: «قبل شهر كنا نحتفل بلقب الدوري وكنا قادرين على احراز ثلاثية. كانت التوقعات عالية وخرجنا عن المسار. كانت المباراة غريبة، فالنسيا أوجعنا كثيرا بنجاعته ثم تراجع الى الخلف».
في المقابل، نجح فالنسيا بتكريس عقدته لبرشلونة هذا الموسم، فعلى الرغم من انه استهل المباراة مع فوز يتيم في آخر 14 مواجهة بين الطرفين، الا انه كان تعادل مرتين مع الفريق الكاتالوني في الدوري (1-1 و2-2).
وتوّج «الخفافيش» مع المدرب مارسيلينو، الذي حقق فوزه الاول كمدرب على برشلونة في 21 مباراة، فورتهم الرائعة في نهاية الموسم في الدوري وضمانهم التأهل الى دوري الأبطال، فاحتفلوا بأفضل طريقة بمئويتهم من خلال احراز الكأس للمرة الثامنة في تاريخهم والأولى منذ 2008.
وقال قائد ولاعب وسط فالنسيا داني باريخو: «أنا في النادي منذ 8 سنوات وعشت لحظات سيئة جدا. أعتقد ان نادياً مثل فالنسيا يستحق هذا الفرح. كتبنا التاريخ في موسم معبّر جدا بالنسبة الينا، في عامنا المئوي».
بدوره، قال قلب دفاع برشلونة جيرار بيكيه: «حصل الخصم على فرصتين وسجل مرتين، حاولنا كثيرا لكنهم كانوا متكتلين في الدفاع. في الشوط الثاني، كنت سعيدا من رد فعل فريقنا. اصاب ليو (ميسي) القائم ثم سجل هدفه. كان بمقدورنا المعادلة لكننا لم ننجح. يجب ان نهنئ فالنسيا، فقد استحق الفوز».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي