في الصميم

المسلسلات الكويتية في رمضان (1)

تصغير
تكبير

رمضان الفضيل... شهر العبادة والرحمة والمغفرة، إلا أنه يتميز بالكم الهائل من المسلسلات المتنوعة والمتعددة، وما يهمنا هنا هو الكويتية منها، ورغم ضيق الوقت في هذا الشهر الفضيل، فقد سنحت لي فرص متفاوتة وعلى عجالة لمشاهدة بعضها الذي يعرض في بعض القنوات، وبنظرة سريعة تكونت لديّ فكرة مختصرة عما يقدم فيها، وتحديداً الكويتية منها، أو بمعنى أدق شكلها العام يبدو مسلسلاً كويتياً، ولكن في الحقيقة غالبية من يجسدون الأدوار التمثيلية بعيدون جداً عن ذلك.
ومع احترامنا للجميع نقول إن تلك المسلسلات - والتي غالبية الممثلين فيها من غير الكويتيين - لا تعبر عن ماهية وجوانب المجتمع الكويتي الأصيل، كما أبرزت بعضها الجوانب السلبية، وطغت فيها على الجوانب الإيجابية المجبول عليها هذا المجتمع الكويتي، بل إن بعض تلك المسلسلات بالغت في إظهار المجتمع الكويتي بصورة سيئة جداً وبشكل لا يمت الى الواقع.
ولو استعرضنا جوانب أخرى في القائمين على تلك المسلسلات والمنتجين فيها، لوجدنا أن الغالبية العظمى من هؤلاء المنتجين - مع احترامنا لهم - من جنسيات غير كويتية، أي بمعنى آخر أنها بعيدة كل البعد عن كينونة وماهية المجتمع الكويتي، وغير معايشة له، وكل هدفها هو الربح أولاً وأخيراً، واللعب على وتر الصبغة واللهجة الكويتية التي تظهر في تلك المسلسلات.
حتى أن بعض الممثلين المجسدين لبعض أنماط المجتمع الكويتي لا يلفظ اللهجة الكويتية الصحيحة، وقام بأداء هذه اللهجة بشكل سيئ، بل زاد هذا الأمر في شهر رمضان لهذا العام، من وجود الألفاظ والمصطلحات وطريقة نطقها البعيدة كل البعد عن اللهجة الكويتية الأصلية! وهنا نوجه استفساراً لوزير الاعلام، في هذا الصدد للوقوف على ما يجري في تلك المسلسلات. والله الموفق.

Dr.essa.amiri@hotmail.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي