الشمات

لا لإسقاط القروض!

شعبي:
لو يِطيح الدَّين عنهم
وصفّروا كِلِّ القروض
تعتِقد هذي النهاية؟
ولا نِرجع للبداية؟
وكِل سِنة هذي الحكاية؟
ولا يرجع المُمثِّل
والمُفبرِك
واللِّي خلفْ هذي العروض؟
مُستحيل الحلْ هذا
وتنتهي الأزمة
ولا فيها نُخوض...
سكّروا باب المُزايد
واللِّي يلعب بالمشاعر
وفُرصته فيها يِتاجر
كلنا بهاشتاق واحد
لا لإسقاط القروض

free_kwti@hotmail.com