pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«يوم أسود» في إيطاليا... عنصرية وقتيل

u0643u0627u0631u0644u0648 u0623u0646u0634u064au0644u0648u062au064a u0645u0648u0627u0633u064au0627u064b u0643u0627u0644u064au062fu0648 u0643u0648u0644u064au0628u0627u0644u064a u0628u0639u062f u0627u0644u0637u0631u062f                   t                                                 (u0623 u0641 u0628)
كارلو أنشيلوتي مواسياً كاليدو كوليبالي بعد الطرد (أ ف ب)

روما - أ ف ب - عاشت كرة القدم الإيطالية يوما أسود، أول من امس، بسبب الصيحات العنصرية باتجاه مدافع نابولي الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي ووفاة مشجع إنتر ميلان، عقب أحداث شغب حول ملعب مباراة الفريقين التي انتهت بفوز إنتر بهدف وحيد للأرجنتيني لاوتارو مارتينيز (90+1) في المرحلة 18 من الدوري.
ورفع إنتر الثالث رصيده إلى 36 نقطة، مقابل 41 لنابولي الثاني، الذي بات يتخلف بفارق 9 نقاط عن يوفنتوس المتصدر.
 وكتب كوليبالي باللغة الإيطالية عقب المباراة: «مستاء للخسارة وخصوصا التخلي عن إخواني (طرد في الدقيقة 80). ولكنني فخور بلون بشرتي. بكوني فرنسيا، سنغاليا، ومن نابولي. بأنني رجل».
 قبل ذلك بساعة، طرد كوليبالي الذي استهدفته «صيحات القردة» مرات عدة خلال المباراة، في الدقيقة 80 بتلقيه إنذارين في مدى دقيقة واحدة.
 وبحسب مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي، طلب الجهاز الفني للفريق مرارا وتكرارا وقف المباراة دون جدوى. وقال لقناة «سكاي»: «طلبنا ثلاث مرات وقف المباراة، لكنها استمرت»، مضيفا «كان اللاعب عصبيا، ومعنوياته لم تكن في أفضل حالاتها. إنه لاعب هادئ جدا ومحترف جدا. ولكن كان هناك صراخ طيلة المباراة».
 وتابع: «يبدو هذا وكأنه عذر، لكن اللاعب كان قلقا ومتوترا. لم يكن ذلك جيدا بالنسبة لنا ولا للكرة الايطالية».
 وختم: «الحل موجود، عليك أن توقف المباراة، عليك فقط أن تعرف متى. وإذا لم تكن تعرف، ففي المرة المقبلة نحن من سيتوقف عن اللعب».
 بدوره، أكد عمدة مدينة ميلانو جوزيبي سالا أنه «خجِل» من الصيحات العنصرية لجماهير إنتر، وتقدم «باعتذار» باسم مدينته لمدافع نابولي.
 واعتبر أن «صيحات القردة التي وجهت لكوليبالي عار. عمل مشين، لاعب جدي يحمل بفخر لون بشرته».
 من جهته، اعتبر الهولندي مينو رايولا، وكيل الأعمال الجديد لكوليبالي، أنه «إذا لم تتمكن إيطاليا من التغلب على هذا السرطان، فليس لها مستقبل». فيما قال رئيس الاتحاد الإيطالي للعبة غابرييلي غرافينا: «ندين جميع اشكال العنف، سواء كانت جسدية او لفظية، التمييز العنصري عامل خطير. لا نقبل ان يكون مثل هذا السلوك ضارا بكرة القدم».
 وحصلت أحداث خطيرة أيضا خارج الملعب أدت إلى وفاة أحد مشجعي إنتر (35 عاما)، امس، بعدما دهسته سيارة خلال هجوم لمئات «ألتراس» إنتر ضد شاحنة صغيرة لمشجعي نابولي.
 وبحسب محافظ شرطة ميلانو مارسيلو كاردونا، فإن عشرات من «ألتراس» إنتر شاركوا في هذا الهجوم «الحقير» الذي أصيب على إثره 4 من أنصار نابولي.
 وبعيداً عن تلك الأحداث، قفز روما إلى المركز السابع بفوزه على ضيفه ساسوولو 3-1.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي