ميسي... انطلاق رحلة العودة

u0645u064au0633u064a u0645u062du0627u0648u0644u0627u064b u0627u0644u0645u0631u0648u0631 u0628u064au0646 u0644u0627u0639u0628u064au0646 u0645u0646 u0623u064au0646u062fu0647u0648u0641u0646       t                                   (u0623 u0641 u0628)
ميسي محاولاً المرور بين لاعبين من أيندهوفن (أ ف ب)
تصغير
تكبير

كان أول ما قام به الأرجنتيني ليونيل ميسي، بعد أن أصبح قائدا لبرشلونة الإسباني، التعهد بإعادة لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، إلى «كامب نو».
وأظهر ميسي، في المباراة الأولى ضمن المجموعة الثانية أمام أيندهوفن الهولندي، أنه كان يعني ما يقول، وأحرز ثلاثية في الفوز الساحق برباعية نظيفة.
وقال مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي: «ميسي يقوم بأشياء غير عادية ويجعلها تبدو بسيطة»، وتابع: «عندما يعتزل سيكون من الصعب العثور على لاعب مثله. تشعر بالراحة لوجوده في فريقك ويكون الأمر كالكابوس إذا كان ضدك».
واخترق الأرجنتيني دفاع الضيوف بتسديدة ماكرة من ركلة حرة في الشوط الأول، ثم سجل هدفين آخرين بلمستين رائعتين من داخل المنطقة، ليكمل ثامن «هاتريك» له في دوري الأبطال (رقم قياسي).
وأضاف فالفيردي: «سجل 3 أهداف، لكن هدفه الأول فتح المباراة. كانت ركلة رائعة ساحرة، يجب أن نقرص أنفسنا لنتذكر أننا نعيش في حقبة فريدة».
بدوره، أوضح حارس برشلونة، الألماني مارك-أندريه تير شتيغن: «ميسي دائما على مستوى التوقعات. لا يوجد لاعب يفعل ذلك مثله. إنه جاهز وحاسم دائما. لكن لدينا 10 لاعبين آخرين ساهموا أيضا في الفوز».
من جهته، أشاد مدرب أيندهوفن مارك فان بومل، بأفضل لاعب في العالم 5 مرات، قائلا: «بالنسبة لي هو الأفضل في العالم. أمر غريب عدم حصوله على الكرة الذهبية كل عام».
  وأصبح «البرغوث» قائدا لبرشلونة، بعد رحيل أندريس إنييستا في الصيف الماضي، وألقى خطابا الشهر الماضي بشأن إخفاقات فريقه في دوري الأبطال، وقال للمشجعين في ملعب «كامب نو»: «أتعهد بفعل كل شيء لإعادة هذا اللقب الجميل إلى هنا».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي