«خرّبوا نادي القادسية... وحاربوا جاسم يعقوب»

الفارس: أحمد وطلال الفهد مسؤولان عن تدهور الرياضة

تصغير
تكبير

حمل الرئيس السابق لنادي القادسية، العم عبدالمحسن الفارس، على عدد من الشيوخ وفي مقدمهم الشيخان احمد وطلال الفهد وتوابعهما مسؤولية التراجع الذي تشهده الرياضة واتهمهما بأنهما سبب «تدهور احوال الرياضة الكويتية ونادي القادسية والايقاف الذي فُرض على البلاد».
وشدد الفارس في تصريحات تلفزيونية، اول من امس، على ان «الرياضة انتهت عندما دخل بعض الشيوخ مجالها»، نافيا ان يكون التجار مشاركين في التدهور، بقوله: «لا دخل للتجار في ذلك، فالنادي الاهلي جله من التجار الذين رفعوا اسم الرياضة ولم يكن وقتها هناك شيوخ دخلوا هذا المجال».
وبسؤاله عن نجاح الشهيد فهد الاحمد، اجاب: «الرياضة اسهمت في نجاحه ولم يكن معروفا قبلها سوى على انه ضابط وفدائي، كما جعلته معروفا لدى الناس».
وعن نجاح الشيخ طلال الفهد في القادسية، اوضح الفارس: «لقد خرّبوا النادي بحجة انهم يريدون بناءه. القادسية ليس صرحا رياضيا فحسب، بل ثقافي واجتماعي وسياسي ووطني، وهو كان يحقق بطولات من قبل، وقبل مجيئهم. كما حاربوا النجم جاسم يعقوب».
واعتبر ان ما يحز في نفسه هو ان «الرياضة تدهورت حاليا وتم نسف ما بنيناه من قبل».
وحمّل الفارس الشيخين احمد وطلال الفهد وتوابعهما مسؤولية الايقاف الرياضي الذي فرض على البلاد، نافيا ان يكون للحكومة اي ضلع في ذلك.
وكان الفارس قص شريط افتتاح «معرض كرة القدم الكويتية» الذي نظّمته ادارة الآثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي، بالتعاون مع الجمعية الكويتية للتراث، وذلك في قاعة احمد العدواني في ضاحية عبدالله السالم، بحضور كبار نجوم العصر الذهبي، وقدمت خلاله فقرة عن تاريخ وانجازات اللعبة التي حكتها صور لاعبين وملابس رياضية ومقتنيات خاصة واصدارات ومطبوعات وتذكارات نادرة.
ويضع هذا المعرض بصمته عبر توثيق حقبة مهمة من تاريخ الرياضة وكرة القدم الكويتية حيث شارك فيه متحف الكويت لكرة القدم بمجموعة من القمصان الأصلية والنادرة لفرق ومنتخبات محلية وعالمية، كما شهد مشاركة باحثين في التراث من خلال عرض عدد من مقتنياتهم الخاصة.
ويستمر المعرض الذي زاره المدير العام للهيئة العامة للرياضة الدكتور حمود فليطح، حتى بعد غد الخميس، ويشرف عليه عدد من الرياضيين، هم عضو مجلس ادارة الاتحاد معن الرشيد وراشد الحيان وفهد العبدالجليل وفاروق العوضي وخالد سعدالله وصالح المسباح، بالإضافة إلى المتحف الكويتي لكرة القدم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي