جلسة طارئة لمجلس الأمن حول الأوضاع في إدلب

No Image
تصغير
تكبير
  • مندوب فرنسا: سنتحرك بقوة إذا استخدمت الحكومة السورية السلاح الكيماوي
  • المندوب الروسي: دول غربية تستعد لتنفيذ عمل عسكري في سورية بذريعة الرد على استخدام دمشق المزعوم للمواد السامة

قال المندوب الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع في إدلب، إن فرنسا «ستتحرك بقوة» إذا تم استخدام «الكيميائي» من قبل الحكومة السورية.

من جانبه، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إن عددا من الدول الغربية تستعد لـ «تنفيذ تدخل عسكري في سورية وشن ضربة على مواقع حكومية بذريعة الرد على استخدام دمشق المزعوم للمواد السامة وبزعم أن الرئيس السوري، بشار الأسد، أعطى أمرا بتنفيذ هجوم بالكلور».

وأكد نيبينزيا في هذا السياق أن «السلطات السورية لا تنوي القيام بذلك ولا تمتلك أي أسلحة كيميائية».

وأوضح نيبينزيا: «نطلب من جديد إعطاءنا آذانا صاغية، إن استخدام الأسلحة الكيميائية من وجهة النظر العسكرية أمر غير مبرر بكل المقاييس فيما يعد ناقصا عسكريا وسياسيا لأن ذلك يعني حال حصوله دعوة للترويكا الغربية إلى شن الضربة على سورية والتي تهدد بها بذريعة استخدام السلاح الكيميائي».

ولفت المندوب الروسي مع ذلك إلى أن «تنفيذ استفزازات من قبل خصوم دمشق، الذين يعولون على الدعم بالقوة من رعاتهم الأجانب، أمر مرجح جدا»، وأضاف في هذا السياق: «لدينا أدلة دامغة على إجراء مثل هذه التحضيرات».

 

 

 

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي