مانشستر يونايتد وميلان يهدران تسع ركلات ترجيح في كأس «الأبطال»

غوارديولا ينتظر «الأفضل» من سانيه

u0627u0644u0645u0635u0631u064a u0645u062du0645u062f u0635u0644u0627u062d u0646u062cu0645 u0644u064au0641u0631u0628u0648u0644... u062eu0644u0627u0644 u0627u0644u0645u0628u0627u0631u0627u0629 u0645u0639 u0645u0627u0646u0634u0633u062au0631 u0633u064au062au064at (u0631u0648u064au062au0631u0632)
المصري محمد صلاح نجم ليفربول... خلال المباراة مع مانشستر سيتي (رويترز)
تصغير
تكبير

أتلتيكو مدريد يهزم أرسنال... وفوز يوفنتوس وتوتنهام وبنفيكا

لوس انجليس - وكالات - اعتبر مدرب مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، الإسباني جوسيب غوارديولا ان الفريق لا يزال بانتظار الافضل من الألماني ليروي سانيه.
وبعد استبعاده المفاجئ عن تشكيلة ألمانيا في كأس العالم 2018 في روسيا، سجل سانيه هدف السبق في هزيمة «سيتي» امام مواطنه ليفربول 1-2 في كأس الأبطال الدولية الودية على ملعب «ميت لايف» في ايست راثرفورد، لكن غوارديولا قال إن سانيه الذي فاز بجائزة رابطة اللاعبين المحترفين في انكلترا كأفضل لاعب شاب في الموسم الماضي، يمتلك القدرة على التحسن.
وأضاف: «الأمر يعتمد عليه (سانيه). يحتاج للمزيد من الدقائق، كما انه بحاجة لاستعادة مبادئه في ما يتعلق باللعب من دون كرة».
وزاد: «يمتلك الموهبة للقيام بذلك، وأنا سعيد بتسجيله هدفا. ومع ذلك، لا يزال بعيدا عن افضل مستوياته»، وتابع ان مستوى أداء فريقه أمام ليفربول اظهر ان المستقبل مشرق بالنسبة لتشكيلة «سيتي» الشابة.
واكمل غوارديولا: «على مدار 75 دقيقة، كان ما قمنا به رائعا في ظل ما نمتلكه من لاعبين. كان مستوى المسؤولية لدينا لا يصدق. متوسط اعمار لاعبينا في الشوط الأول كان صغيرا للغاية».
وكان الـ «ريدز» قلب تأخره بعد دخول نجميه المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه، وفاز على مواطنه مانشستر سيتي 2-1.
وقال مدرب ليفربول، الالماني يورغن كلوب الذي خسر فريقه مباراته الاولى ضد بوروسيا دورتموند الالماني: «أعجبني الشوط الثاني، لكن الاول ليس كثيرا. لاحظنا الفارق بعد دخول ساديو. ارسل كرات خلفية وصعب الحياة (عليهم)».
وافتتح سانيه التسجيل في الدقيقة 57 لكن «الفرعون المصري» عادل بعد دقيقة من نزوله بكرة رأسية (62).
وفي الوقت بدل الضائع، حسم مانيه المواجهة من ركلة جزاء (90+3).
كما فاز اتلتيكو مدريد الإسباني على ارسنال الإنكليزي بركلات الترجيح 3-1 بعد تعادلهما 1-1 في الوقت الاصلي، امس، في سنغافورة.
تقدم اتلتيكو بطل الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، عبر الارجنتيني لوسيانو فييتو (41)، وادرك ارسنال التعادل عن طريق الشاب اميل سميث راو (47).
ونجح الحارس البديل لاتلتيكو انطونيو آدان في صد 3 ركلات ترجيحية، فيما صد حارس ارسنال، التشيكي بيتر تشيك، ركلتين.
وفي مباراة اخرى، فاز مانشستر يونايتد الإنكليزي على ميلان الإيطالي بركلات الترجيح 9-8، بعد تعادلهما 1-1 في كارسون.
تقدم «الشياطين الحمر» عبر التشيلي اليكسيس سانشيز (12)، وعادل ميلان بواسطة الإسباني سوسو (15).
وكان لافتا في ركلات الترجيح اهدار «يونايتد» 4 مرات، وميلان 5، ما اضطر الفريقين لاستخدام لاعب واحد أكثر من مرة، فسجل الإسباني اندير هيريرا والبرازيلي اندرياس بيريرا هدفين.
من جهته، أكد مدرب توتنهام الإنكليزي، الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أنه تأقلم مع غيابات لاعبيه الدوليين، بعد فوز فريقه الكبير على روما الإيطالي 4-1 في سان دييغو.
وبعد تقدم روما عبر المهاجم التشيكي باتريك شيك (3)، سجل توتنهام رباعية حملت توقيع الإسباني فرناندو ليورنتي (9 و19) والبرازيلي لوكاس مورا (28 و44).
وقال بوكيتينو: «الظروف مختلفة لان اللاعبين بحاجة الى الراحة وفترة للتعافي بعد أكثر من 12 شهرا من المسابقات».
واضاف: «لست في وارد الشكوى. اتفهم انهم بحاجة الى 21 يوما بعيدا عن كرة القدم. بالطبع هذا عائق كبير لان تحضير الموسم بهذه الطريقة سيكون صعبا لهم. لكن عليّ ان اتأقلم».
في المقابل، قال مدرب روما اوزيبيو دي فرانشيسكو: «كانت بدايتنا جيدة، رغم اني لم احب كيفية دفاعنا في الجزء الثاني من الشوط الاول. لم نكن منظمين بما فيه الكفاية».
وفي فيلادلفيا، سيطر يوفنتوس بطل ايطاليا على بايرن ميونيخ بطل المانيا، وهزمه بهدفي المهاجم الشاب اندريا فافيلي (32 و40).
بدوره، تغلب بنفيكا البرتغالي على دورتموند 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في بيستبورغ.
تقدم دورتموند بثنائية ماكسيميليان فيليب (20 و22)، قبل ان يعادل بنفيكا عبر اندريه الميدا (51) والفا سيميدو من غينيا بيساو (69).

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي