مخرج الفيلم أكد «أن ياسمين عبدالعزيز من أفضل بنات جيلها»

«الأبلة طم طم»... جذب الأُسر المصرية للعودة إلى قاعات السينما

u0645u0644u0635u0642 u0641u064au0644u0645 u00abu0627u0644u0623u0628u0644u0629 u0637u0645 u0637u0645u00bb
ملصق فيلم «الأبلة طم طم»
تصغير
تكبير

بدّدت مشاهد الطوابير أمام قاعات السينما في مصر، والإقبال على أفلام موسم العيد، التخوفات من تأثير قوي توقع كثيرون أن يلقيه مونديال روسيا 2018 على هذا الموسم، وإقبال المصريين على مشاهدة المباريات، مما يتحول إلى خصم من شباك التذاكر الخاص بالموسم السينمائي، والحد من جماهيرية الأفلام المعروضة، إذ بدأت دور السينما تستعيد وهجها الجماهيري، على إثر خروج المنتخب المصري من البطولة مبكراً، وبعد انتهاء المرحلة الأولى.
الجمهور المصرى، وبشكل لافت قلل حضوره على المقاهي والكافيهات، بينما زاد حضوره في الوقوف أمام شباك التذاكر بدور السينما المصرية لتشهد القاعات إقبالاً كبيراً من الجمهور على مشاهدة الأفلام التي تشارك في موسم عيد الفطر.
وفي هذا السياق حظي فيلم «الأبلة طم طم» بإقبال غفير من الجمهور، وخاصة الأُسر، حيث أشادوا بدور ياسمين عبدالعزيز، مشبهين إياها بالطفلة التي تستطيع أن تدخل قلب الجمهور بسهولة ويسر.
 مخرج الفيلم علي إدريس قال لـ «الراي»: «بالتأكيد أنا سعيد بهذه الحالة المبهجة التي تساعد على ازدهار الصناعة السينمائية من جديد، وإقبال المنتجين على صنع عدد أكبر من الأفلام في موسم واحد، فبدلاً من أن ينافس 5 أو 6 أفلام في الموسم، أصبح هناك ما يزيد على 20 فيلماً تتنافس على استقطاب الجمهور، مما يتيح أمام المُشاهد فرصة التنوع والتميز والاختيار».
 وأكد إدريس أن سعادته كانت أكثر، بأن «أغلب الجمهور الذي أقبل على الفيلم، هو من العائلات، حيث ذهبت إلى الفيلم وهي مطمئنة من أنها لن تفاجَأ بأي مشاهد محرجة، وهذا يزيد من جمهور السينما».
أما عن فحوى «الأبلة طم طم»، فكشف إدريس النقاب عن «أن الفيلم اجتماعي كوميدي يدور حول مُدرسة موسيقى تتميز بالشخصية الضعيفة والمذبذبة في قراراتها، غير أن احتلال المدرسة من قبل أحد المجرمين يجعلها تنفرد بالقرار، وتخرج عن صمتها وضعفها للدفاع عن المدرسة والطلاب»، مشيراً إلى أنه يرتاح في العمل مع ياسمين ويراها من أفضل أبناء جيلها، خاصة أن لها جاذبية خاصة ومنطقة خاصة تلعب فيها ببراعة من دون أن ينازعها أحد.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي