تكافؤ... بين كوستاريكا وصربيا

u0644u0627u0639u0628 u0635u0631u0628u064au0627 u0633u064au0631u063au064a u0645u064au0644u064au0646u0643u0648u0641u064au062au0634 u064au062au0637u0644u0639 u0625u0644u0649 u0628u062fu0627u064au0629 u0646u0627u062cu062du0629 t  (u0623 u0641 u0628)
لاعب صربيا سيرغي ميلينكوفيتش يتطلع إلى بداية ناجحة (أ ف ب)
تصغير
تكبير

موسكو - وكالات - ينطلق صراع المنافسة على البطاقة الثانية المؤهلة عن المجموعة الخامسة، بمواجهة متكافئة بين كوستاريكا وصربيا في سامارا، في ظل ترشيح البرازيل للهيمنة على الصدارة.
ويقود كوستاريكا الحارس كيلور نافاس بطل أوروبا في آخر ثلاث سنوات مع ريال مدريد الاسباني، للدفاع عن مرمى المنتخب الذي فاجأ الجميع بوصوله الى ربع نهائي 2014 قبل ان يخرج بركلات الترجيح ضد هولندا.
اما صربيا العائدة الى النهائيات بعد غياب ثماني سنوات، فتعول على مهارة وقوة لاعب وسط لاتسيو الايطالي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش والذي كان أحد الاسباب التي ادت الى إقالة المدرب السابق سلافو موسلين وتعيين ملادن كرستاييتش، كون الاول لم يكن يشركه اساسيا.
وسيتخذ كل طرف على الأرجح، نهجا مختلفا، من أجل تحقيق أقصى استفادة من مواردهما المحدودة في البطولة.
ولا يتمتع الهجوم، بسمعة جيدة بين المنتخبات الصغيرة في النسخ الأخيرة من البطولة العالمية، إذ أثبت الدفاع، أنه السلاح الأفضل للمنتخبات التي لا تملك الكثير من المواهب الهجومية.
وأظهرت كوستاريكا قبل 4 سنوات، في طريقها إلى الدور ربع النهائي في البرازيل، قدرتها على إحباط المنافسين أصحاب الإمكانات الأكبر، بالاعتماد على الدفاع المنظم والهجمات المرتدة المؤثرة. فقد اهتزت شباك كوستاريكا مرتين فقط في 5 مباريات، وانتصرت على إيطاليا والأوروغواي، لتنتزع صدارة المجموعة التي ضمت إنكلترا، لكنها سقطت أمام هولندا بركلات الترجيح في ربع النهائي.
وأظهرت خلال مشوار تأهلها إلى روسيا، وفي المباريات الودية التي سبقت البطولة، أنها لن تتخذ نهجا مختلفا، ونظرا لتاريخ البطولة في الفترة الأخيرة، الذي يكافئ المنتخبات التي تلعب بحذر، فإن كوستاريكا قد لا تشعر بوجود أي حافز للتغيير. وتلعب كوستاريكا بـ 5 مدافعين، بينما يفهم الباقون، مسؤولياتهم الدفاعية جيدا.
وعلى الجانب الآخر، لا تعتمد صربيا على الدفاع، وتأمل أن تعوض مواهبها الهجومية، نقاط ضعفها في الخلف.
ومن المرجح أن يلتزم المدرب ملادن كرستايتش، باللعب بطريقة 4-2-3-1، والتي ساعدته على سحق بوليفيا 5-1 في آخر مباراة ودية، تحضيرًا للنهائيات، السبت الماضي، عندما أحرز المهاجم ألكسندر ميتروفيتش، ثلاثية.
والأنباء الجيدة لمنتخب صربيا، هي تعافي ميتروفيتش ولاعب الوسط آدم ليايتش، من إصابتين بسيطتين، وتدرب الاثنان مع بقية زملائهما، الأربعاء الماضي.
ويملك كرستايتش، العديد من المواهب في الوسط والهجوم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي