pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

دفن مغنية الروك دولوريس أوريوردان في مسقط رأسها

No Image

وارى الثرى جثمان دولوريس أوريوردان المغنية الرئيسية في فريق الروك الأيرلندي ذا كرانبيريز يوم أمس الثلاثاء في مسقط رأسها بأيرلندا بعد جنازة اقتصرت على أفراد أسرتها والمقربين.

وعثرت الشرطة على أوريوردان (46 عاما)، التي يرى البعض أنها أنقذت الناس من «ظلمة الاكتئاب»، ميتة الأسبوع الماضي في أحد فنادق لندن التي كانت تزورها لتسجيل أغان قبل جولة فنية، ولم يعلن سبب وفاتها حتى الآن.

وكان لصوت أوريوردان الأيرلندي القوي والمتميز الفضل في دعم الصعود السريع لنجم فريق ذا كرانبيريز في أوائل التسعينيات.

وحضر الجنازة والدتها وأطفالها الثلاثة وزملاؤها في الفريق.

وأقيمت الجنازة في كنيسة سانت إيلب في بلدة باليبريكن الريفية الصغيرة في جنوب غرب إيرلندا.

وقال صديق للأسرة يدعى كانون ليام مكنامارا يعرف المغنية الراحلة منذ المراهقة، للحضور «لا توجد كلمات ملائمة تصف دولوريس أو تحدد مدى أثرها الطيب على مر الأعوام».

وأضاف «لا يمكن حصر عدد من أنقذتهم من الاكتئاب».

وأُشعلت الشموع في شوارع باليبريكن في وقت متأخر الاثنين أثناء نقل جثمانها إلى الكنيسة التي قال مكنامارا إنها كانت تغني وتعزف بها ضمن الجوقة المحلية.

وقال رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار الأسبوع الماضي، إن أوريوردان التي اشتهرت بأغنياتها مع فريق ذا كرانبيريز مثل «لينغر» و«زومبي»، كانت «صوت جيلها».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي