ميلان يتعادل مع فيورنيتنا... ونابولي بطل مرحلة الذهاب في الدوري الإيطالي لكرة القدم

مانشستر سيتي يسعى إلى رقم «كريستال»

تصغير
تكبير

عواصم - وكالات - يسعى مانشستر سيتي المتصدر، الى معادلة الرقم القياسي لاطول سلسلة من الانتصارات المتتالية في احدى البطولات الخمس الكبرى، عندما يحل ضيفا على كريستال بالاس، اليوم، في المرحلة 21 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
وبعد فوزه على نيوكاسل في عقر داره بهدف نظيف، الاربعاء الماضي، بات «سيتي» على بعد فوز واحد من معادلة هذا الرقم المسجل باسم بايرن ميونيخ الألماني بقيادة مدرب الـ «سيتيزينس» الحالي الإسباني جوسيب غوارديولا بالذات، بين المرحلتين التاسعة والسابعة والعشرين من موسم 2013-2014.
واذا نجح «سيتي» في معادلة رقم الفريق «البافاري» ضد كريستال بالاس، يستطيع تحطيمه في مواجهة واتفورد في الاول من يناير 2018.
بيد ان جناح «سيتي» رحيم ستيرلينغ، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في مرمى نيوكاسل، اعتبر ان طموح فريقه هو احراز الالقاب وليس تحطيم الارقام القياسية.
ويغرّد مانشستر سيتي خارج السرب محتلا صدارة الدوري برصيد 58 نقطة.
وقال غوارديولا إن قائد الفريق، البلجيكي فينسن كومباني، وفابيان ديلف قد يشاركان امام كريستال بالاس.
 واثنى على اداء لاعبي الوسط البلجيكي كيفن دي بروين والجناح ستيرلينغ، كما أشاد بالمدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي الذي يعتبره المدرب مفتاح الانتصارات الأخيرة.
وقال: «الجميع يتحدث عن لاعبين مثل رحيم وكيفن وسيرجيو (أغويرو) وهم يستحقون ذلك لكن هناك لاعب يستحق الاحترام والإشادة وهو نيكو. كان مذهلا. هو أحد أكثر اللاعبين الذين رأيتهم في حياتي حماسا. لا يمكنني تخيل وضعنا من دونه».
ومن جهته، أقر مدرب مانشستر يوناتيد، البرتغالي جوزيه مورينيو، بعدم قدرة ناديه على مقارعة القدرات المالية لغريمه «سيتي».
 وقال مورينيو ان التنافس المالي مع «سيتي» المملوك من الوزير الاماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان «صعب جدا»، كحال القدرة على مقارعته كرويا هذا الموسم.
ومن جانبه، يخوض وست بروميتش، الذي لم يحقق الفوز بعد تحت اشراف مدربه الجديد الن بارديو، امتحانا عسيرا في مواجهة القوة الهجومية الضاربة لارسنال.
وفي مباراة أخرى، يواجه توتنهام مع وست هام، الخميس المقبل.
ويدخل توتنهام السنة الجديدة مفتقدا أبرز عناصره هو مهاجمه المتألق هاري كاين، إذ قال مدرب الفريق، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، إن كاين قدي يغيب عن لقاء سوانسي سيتي، الثلاثاء المقبل، بسبب المرض.
 
إيطاليا
واصل ميلان نتائجه المخيّبة في الدوري الإيطالي، وذلك بعد ان سقط في فخ التعادل امام مضيفه فيورنتينا 1-1، في المرحلة 19، أمس.
وكان الـ «فيولا» البادئ بالتسجيل عبر الأرجنتيني جيوفاني سيميوني (71)، فيما ادرك التركي هاكن كالهانغولو التعادل لميلان (74).
ورفع ميلان رصيده إلى 25 نقطة، مقابل 27 نقطة لفيورنتينا.
ولم يحقق ميلان الفوز في الـ «كالتشيو» خلال المرحلتين الماضيتين، إذ خسر امام فيرونا بثلاثية نظيفة في المرحلة 17، وامام اتالانتا بثنائية نظيفة في المرحلة 18، إلا أنه حقق فوزا ثمينا على جاره انتر ميلان بهدف نظيف، الأربعاء الماضي، وتأهل إلى الدور نصف النهائي من الكأس، حيثث سيواجه لاتسيو يوم 31 يناير المقبل.
وكان نابولي أنهى مرحلة الذهاب وعام 2017 في صدارة الدوري، بعد فوزه على مضيفه كروتوني «الجريح» بهدف نظيف، في افتتاح المرحلة.
وهذا الفوز الثالث تواليا لنابولي في الدوري، بعد تلقيه هزيمته الأولى في الموسم الراهن، على يد يوفنتوس حامل اللقب (بهدف وحيد على أرضه)، ثم تعادله بين جماهيره مع فيورنتينا سلبيا.
ورفع نابولي رصيده الى 48 نقطة في الصدارة، بينما تجمد رصيد كروتوني عند 15 نقطة.  
وسجل الهدف للفريق الجنوبي، الحالم بلقبه الأول منذ 1990، قائده وهدافه التاريخي السلوفاكي ماريك هامسيك، الذي وجد طريق الشباك للمباراة الثالثة على التوالي، في الدقيقة 17.
 وكان هامسيك أصبح أفضل هداف في تاريخ النادي بـ 116 هدفا في 471 مباراة خاضها في المسابقات كافة، متفوقا على «الأسطورة» الأرجنتيني دييغو مارادونا، الذي سجل 115 في 259 مباراة في الفترة بين 1984 و1991 والتي قاده خلالها الى لقبيه الوحيدين عامي 1987 و1990.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي