كارني: تراجع مخاطر «بريكست» على بريطانيا... وارتفاعها أوروبياً

تصغير
تكبير
كونا - أفاد محافظ بنك انكلترا المركزي، مارك كارني، أن مخاطر الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) على الاستقرار المالي لبريطانيا قد تراجعت، ولم تعد تشكل تهديداً كبيراً على أداء الاقتصاد المحلي.

واعتبر كارني لدى مثوله أمام أعضاء لجنة الشؤون المالية بمجلس العموم، أن المخاطر أصبحت أكثر تهديداً بالنسبة لاقتصادات القارة الأوروبية، وبشكل أقل على الاقتصاد البريطاني.


وذكر أن الإجراءات النقدية التي اعتمدها البنك المركزي، والتي وصلت قيمتها إلى نحو 250 مليار جنيه إسترليني، منذ ما بعد استفتاء يونيو الماضي، سمحت بتخفيف الكثير من المخاطر التي هددت الاقتصاد البريطاني خلال الأشهر الستة الماضية.

ودعا كارني الحكومة إلى اعتماد مرحلة انتقالية بعد نهاية المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، وقبل الانسحاب الرسمي منه، محذراً من أن الخروج مباشرة بعد نهاية المفاوضات سيكون له تداعيات سلبية.

ورأى أنه من مصلحة بريطانيا الحفاظ على عضويتها في السوق الأوروبية المشتركة، بما يحفظ ريادة قطاع الخدمات المالية، مؤكدا أن تأثر قطاع الخدمات المالية الذي يمثل 79 في المئة من إجمالي الاقتصاد المحلي، سيكون له عواقب سلبية كبيرة ومعقدة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي