pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الذهول خيّم على سويش واستعان بسائق أجرة للحاق بالجانيين... ولكن!

المرأة صرخت... والرجل «فعلها» لتختفي سيارة مدرب يوغا في ميدان حولي

فقد مدرب يوغا هندي سيارته في «حبكة» نسائية - رجالية.

المدرب سويش الذي كان يهم بركن سيارته الأميركية في ميدان حولي، فوجئ بسيدة تصرخ بأعلى صوتها، قائلة في آن: «لقد أغلقت الطريق على سيارتي»، وهددته إن لم يحرك من المكان ستتصل بغرفة العمليات.

وقبل أن يحرك ساكناً، فوجئ بمن يقترب منه ويدعي أنه رجل أمن ويطلب إليه الترجل من السيارة وتسليمه مفتاحها، فامتثل من دون تردد.

وفور نزوله، كمنت المفاجأة الثالثة بقيام من ادعى أنه رجل أمن بالانطلاق بسيارة (الهندي) بأقصى سرعة ممكنة، وتزامن ذلك، بانطلاق المرأة بسيارتها خلف من سرق سيارة سويش.

مدرب اليوغا لم يكن في رحلة «سفر داخلي، أو تأمل»، بل كان في كامل يقظته، فسرعان ما أوقف سيارة تاكسي بعد أن حاصره الذهول مما حصل وطلب إليه أن يتتبع خطى الهاربين (الرجل والمرأة)، لكن الأمر صعب عليه.

لم «تطر» السيارة بفعل السرقة وحسب، بل طار معها هاتف سويش وحافظة نقوده وبطاقته المدنية.

سويش تقدم إلى مخفر ميدان حولي وروى واقعة ما تعرض له، وسجل قضية أحيلت إلى البحث والتحري.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي