pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«التقيتها في متجر هارودز وأمضينا 18 شهراً في جو من القلق والخوف على حياتها»

رياض العزاوي يعترف أنه كان متزوجاً من سوزان تميم: الشرطة البريطانية اخفقت في تقديم الحماية لنا من تهديدات هشام طلعت

| لندن - «الراي» |
أكد بطل العالم في رياضة الملاكمة (الكيك بوكسينغ) العراقي رياض العزاوي انه كان تزوج المغنية اللبنانية سوزان تميم، وان العشيق السابق لزوجته سوزان، رجل الأعمال النائب المصري هشام طلعت مصطفى كان عرض عليها مبلغ 50 مليون دولار أميركي من أجل اغرائها والزواج منها، كما هددها بأنه سيدفع مليون دولار اميركي لمن يقتلها في حال رفضها عرضه.
وكشف في حداث لصحيفة «الصنداي تايمز» البريطانية نشر امس تفاصيل علاقته المزعومة بسوزان تميم والأسرار التي اكتنفت حادثة مقتلها في إمارة دبي من دولة الإمارات العربية المتحدة في الثامن والعشرين من شهر يوليو الماضي.

ونقلت الصحيفة عن العزاوي عتبه على الشرطة البريطانية بسبب إخفاقها في اتخاذ أي إجراءات لحماية تميم، على الرغم من أنه كان قد أخبر شرطة العاصمة لندن بالتهديدات التي كانت قد تلقتها زوجته من قبل من قال إنه دبر قتلها.
كما نقلت الصحيفة أيضا عن العزاوي وصفه «للمرة الأولى» كيف أن المطربة اللبنانية كانت تخشى على حياتها وأنها كانت تشعر وتقول إنها ستلقى حتفها على يد «قاتل محترف يتم استئجاره من قبل عشيقها السابق.»
يقول العزاوي في المقابلة التي عنونتها «الصنداي تايمز» بـ «تزوجيني وإلا» إنه أخطر شرطة ميتروبوليتان لندن بالتهديدات التي كانت «زوجته» سوزان تميم قد تلقتها، إلا أن الشرطة أخفقت بالقيام بأي تصرف أو أمر يؤمن لها الحماية.
ويضيف قائلا إنه أمضى مع زوجته في لندن 18 شهرا كانا يعيشان خلالها في جو من القلق والخوف على حياتها.
ويتابع العزاوي: «لقد كنت هناك من أجل حمايتها، لكني بادرت إلى ذلك بنفسي، ولم أتلق أي مساعدة من أحد».
ويزعم الملاكم العراقي أن «العشيق السابق» لزوجته سوزان عرض عليها مبلغ 50 مليون دولار أميركي من أجل إغرائها وإقناعها بالزواج منه، كما هددها بأنه سيدفع مبلغ مليون دولار أميركي لمن يقتلها في حال رفضها عرضه.
ويصف العزاوي للصحيفة كيف أنه التقى قبل حوالي سنتين المغنية اللبنانية الحسناء في متجر هارودز الشهير وسط العاصمة البريطانية لندن، والذي يملكه رجل الأعمال المصري محمد الفايد.
يقول إن تميم كانت في تلك الفترة تتلقى بعض التهديدات بالقتل، فعرض عليها بدوره، كونه بطلا للعالم في الملاكمة الحرة، مساعدته بتقديم الحماية لها، وهكذا تقربا من بعضهما البعض وتزوجا العام الماضي.
ويكشف العزاوي أيضا كيف أنه كان يتعرض وزوجته للملاحقة والتحرش والإزعاجات، كما تلقيا سلسلة من التهديدات عبر الهاتف عندما كانا يعيشان معا في لندن.
يقول العزاوي إنه يعتقد أن تلك التهديدات كان مصدرها رجل الأعمال والسياسي المصري الثري هشام طلعت مصطفى «الذي كان على علاقة سابقة بسوزان، لطالما أن ملاحقيه والمتصلين كانوا يقومون بتلك التصرفات باسمه.» ويتابع الملاكم العراقي قائلا: «لقد أخبرتني سوزان أنه (مصطفى) اتصل بها بالهاتف وقال لها إذا تركتني وذهبت لتتزوجه، فسيعطيها 50 مليون دولار. لكنه بعدئذ عاد ليهددها بالقول إنها إذا رفضت ذلك، فسيدفع مليون دولار ليقتلها».
ويروي العزاوي كيف أن مصطفى اتصل به هو في مناسبة أخرى في منزله في حي نايتبريدج بلندن مهدداً إياه بترك سوزان وشأنها.
يقول العزاوي: «لقد قال لي انس شأن هذه الفتاة، فأنا سأقتلها وأقتلك إن لم تعطنيها.»
ويمضي إلى القول إنه تلقى اتصالا من رجل قال له إن مصطفى أرسله إلى بريطانيا لقتله.
ويذكر العزاوي كيف أن الشرطة البريطانية أجرت بعد إخطارها بأمر التهديدات ترتيبات لتركيب جرس إنذار في شقتهما، وأخبرتهما بضرورة أن يظلا على اتصال بها، وذلك دون أن تتخذ أي إجراءات في شأن تهديدات مصطفى لهما.
ويقول العزاوي إن زوجته سوزان ذهبت ذات مرة إلى ضابطة الشرطة التي تتابع قضيتها وقالت لها: «أنا اليوم حية، لكنني قد أكون غدا ميتة، فلماذا لا تستطيعون مساعدتي؟»
إلا أن ضابطة الشرطة ردت عليها بالقول: «إن هشام طلعت مصطفى هو شخصية حكومية بارزة في مصر».
وتنقل الصحيفة عن متحدث باسم شرطة سكوتلانديارد البريطانية قوله إنه يجري الآن تحقيق بالمزاعم التي تحدث عنها العزاوي، لكنه قال إنه لم يقع أي عمل جنائي على صلة بالقضية في المناطق التي تخضع للسلطة البريطانية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي