الخالد: الوصول إلى مظلة دولية لحماية الطفل يسهم في تحقيق انعكاسات أمنية إيجابية

تصغير
تكبير
أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد أن الوصول إلى مظلة دولية لحماية الطفل سيسهم في تحقيق انعكاسات أمنية ايجابية ويرفع درجة الأمان الاجتماعي، فضلاً عن تعزيز دور الهيئات والمؤسسات الحكومية والمجتمعية لضمان حماية الأسرة والمجتمع من مختلف المخاطر والتحديات.

وأعرب الخالد عن شكره للإمارات على استضافة وتنظيم «قمة حماية الطفل من الاستغلال عبر الانترنت» التي تعد حدثاً دولياً بارزاً.


جاء ذلك في تصريح ادلى به الوزير الخالد لوكالة الانباء الكويتية على هامش مشاركته في أعمال الدورة الثانية للقمة الدولية لـ«حماية الطفل من الاستغلال عبر الانترنت».

وأعرب الخالد عن خالص شكره وتقديره لنائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد آل نهيان على جهوده في تنظيم وإنجاح هذه الفعالية الدولية التي جمعت نخبة فكرية عالمية لمناقشة مواضيع مهمة حول حماية الطفولة.

وأكد دعم الكويت للجهود الدولية المبذولة في مجال حماية الاطفال من مختلف المخاطر لا سيما المخاطر التي تتم مواجهتها عبر شبكات الانترنت.

وقال الوزير الخالد إن حرص الكويت على دعم ومساندة هذا التجمع الدولي والمشاركة فيه يأتي من منطلق إيمانها العميق وإدراكها الواسع لأهدافه وأبعاده.

وشدد على ضرورة تكثيف التعاون الدولي لإيجاد مظلة تحمي الطفل وتقيه من كافة أشكال الاستغلال، مشيراً إلى البحوث والدراسات والاجتماعات والمناقشات الدولية في مجال حماية الطفل من مخاطر الانترنت وما تمخض عنها من قرارات وتوصيات ونتائج على درجة كبيرة من الاهمية.

وأكد أن الكويت ممثلة بوزارة الداخلية تسعى كغيرها من دول العالم بتنسيق وتعاون وثيق مع كافة هيئات ومؤسسات الدولة والجمعيات والمنظمات الأهلية واللجان المجتمعية إلى إحاطة الطفولة بكافة أوجه الرعاية والحماية ودعمها بالتشريعات الرادعة لأي مخالفات من أي نوع.

وأوضح الوزير الخالد أن الكويت تحرص على الاستفادة من التجارب الناجحة والخبرات المكتسبة جراء التعاون مع المنظمات والهيئات المحلية والاقليمية والدولية، مؤكداً دعم الكويت لكل جهد صادق وعمل خلاق من أجل حماية الطفل من الاستغلال الجنسي وكافة أشكال الانحراف الاجتماعي.

وشدد في هذا السياق على ضرورة العمل لتوفير جميع مقومات الحياة الامنة للاجيال الناشئة وتلبية الحاجات الطبيعية والمتطلبات الانسانية التي تنمي فيهم العادات والسلوكيات السليمة وتربيتهم على احترام القانون والنظام والأداب العامة.

ودعا الى تعزيز العمل المشترك بين مختلف دول ومنظمات العالم لحماية الاطفال من الاستغلال عبر الانترنت، مشيداً بما تضمنته قمة ابوظبي من محاور ومختصين لمناقشة هذه المواضيع المهمة.

وتشارك الكويت في أعمال هذه القمة بوفد يترأسه الشيخ محمد الخالد ويضم مجموعة من قيادات وزارة الداخلية يمثلون قطاعات مختلفة من الوزارة اضافة الى سفير الكويت لدى الامارات صلاح البعيجان.

يذكر أن القمة تقام على مدى يومين بتنظيم وزارة الداخلية الاماراتية بالتعاون مع وزارة الداخلية بالمملكة المتحدة والمجلس الاستشاري للقمة الذى يضم الوكالة الأميركية الوطنية لمكافحة الجرائم (سي اي آ) ومنظمة الشرطة الدولية للانتربول واليونسيف ومشاركة العديد من المؤسسات والهيئات الدولية المعنية بحماية الطفل ونحو 50 دولة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي