زيارة سمو الأمير إلى روسيا ... آمال مشتركة باتفاقات ثنائية تعزّز العلاقات بين البلدين

تصغير
تكبير
كونا- فيما رأى سفير الكويت لدى روسيا عبدالعزيز العدواني، ان زيارة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد لروسيا، من شأنها فتح فصل جديد في علاقات البلدين التاريخية، بعد أن كان سموه مؤسس العلاقات الكويتية - السوفياتية، اعتبر السفير الروسي في الكويت ألكسي سولوماتين، أن سمو الأمير «صديق قديم ومميز لروسيا»، مبقياً الباب مفتوحاً على احتمال بحث قائدي البلدين موضوع تزويد الكويت بأسلحة روسية.

وقال العدواني في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا»، ان زيارة سمو امير البلاد المرتقبة لروسيا ستفتح افاقا واسعة من التعاون والتنسيق على كافة الصعد والمجالات.


وعزا العدواني اهمية الزيارة الى انها «تأتي في وقت تعصف بمنطقتنا العربية حالة من عدم الاستقرار والعديد من الصراعات التي خلقت ضبابية في المواقف وأحدثت خلطا في الاوراق مما تطلب تدخل الحكماء لتقريب وجهات النظر وتحكيم العقل خاصة مع عودة الدور الروسي الفاعل في احداث المنطقة».

وأوضح ان الزيارة ستتمخض عن توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية ومذكرات التفاهم وستعطي دفعة قوية للروابط الثنائية.

من جانبه، وصف سفير جمهورية روسيا الاتحادية، زيارة سمو الأمير بأنها «تاريخية» ومهمة جدا وموضع تقدير واهتمام كبيرين.

وقال سولوماتين لـ«كونا» إن سمو أمير البلاد «صديق قديم ومميز لروسيا»، مضيفا أن بلاده تتطلع إلى هذه الزيارة منذ وقت طويل، لما لها من أهمية ومكانة خاصة، لا سيما أن آخر زيارة لسموه عندما كان وزيرا للخارجية كانت عام 1991.

وأوضح أنه خلال هذه الزيارة ستتم مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، إضافة إلى الأوضاع في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، مشيرا إلى أن «سياستنا في الشرق الاوسط مبنية على التنسيق وتبادل الآراء مع أصدقائنا الإقليميين».

وتوقع أن يتم توقيع عدد من الاتفاقيات في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والعسكرية والغاز والثقافية والسياسية، إضافة إلى أن هناك «رغبة للتعاون في مجال الغاز من كلا البلدين».

وذكر السفير سولوماتين أن «من الممكن طرح موضوع شراء أسلحة من روسيا»، وهذا يتضح «مع اقتراب موعد اجتماع قائدي البلدين وبالتالي كل شيء ممكن».

من جانبه، رحب رئيس الادارة الدينية لمسلمي روسيا المفتي راوي عين الدين، بالزيارة المنتظرة لسمو الامير لروسيا، معتبرا انها زيارة تاريخية بكل المعايير.

وقال راوي عين الدين في لقاء مع «كونا» ان روسيا التي تتعدد فيها القوميات والاديان، ستتابع بكل حب واهتمام تفاصيل زيارة سمو الامير ومباحثاته مع كبار المسؤولين الروس.

وأشاد بالدعم الذي قدمته الكويت لمسلمي روسيا طوال العقود الماضية، لاسيما الروابط القائمة بين الادارة الدينية لمسلمي روسيا، ووزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية في الكويت.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي