استطلاعات آراء الناخبين فى الدنمارك تشير إلى تقارب الحزبين المتنافسين

تصغير
تكبير
كشف استطلاع رأى الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع فى الانتخابات البرلمانية الدنماركية اليوم الخميس عن تقارب الكتلتين الانتخابيتين المتنافسين.
وأثبت استطلاعان أجرتهما اثنتان من كبريات قنوات التليفزيون الدنماركي أن كتلة الاشتراكيين الديمقراطيين بقيادة رئيسة الوزراء هيله تورنينج شميت تأتي في المركز الثاني بعد كتلة يمين الوسط لزعيم المعارضة لارس لوك راسموسن.
وبالنظر إلى شدة التنافس بين المعسكرين يبدو أن المقاعد الأربعة المخصصة لجزر الفارو وجرينلاند هي التي ستحسم التنافس الانتخابي الشديد.

وكان مقعدا جرينلاند ذهبا في الانتخابات السابقة إلى الكتلة الاشتراكية الديموقراطية، بينما توزع مقعدا جزر الفارو على المعسكرين.
ويتعين حصول أي كتلة على 90 مقعدا على الأقل داخل البرلمان المكون من 179 مقعدا للحصول على الأغلبية.
وأشار استطلاع محطة «دي آر» التلفزيونة إلى أن أحزاب يسار الوسط الخمس بقيادة تورينج شميت حصلت على 86 مقعدا بدون أصوات الجزر المذكورة، بينما حصل معسكر يمين الوسط على 89 مقعدا، أما استطلاع محطة «تي في 2» فأفاد بحصول الاشتراكيين على 87 مقعدا بينما حصل اليمينيون على 88 مقعدا.
وأشارت استطلاعات آراء الناخبين عقب خروجهم من اللجان إلى نجاح أحد الأحزاب نجاحا كبيرا لأول مرة، حيث حصل الحزب اليميني الشعبي على 18 في المئة من أصوات الناخبين للمرة الأولى في تاريخه، متجاوزا بذلك العقبة التي كانت تحول دون دخوله البرلمان حتى الآن.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي