أكد أن «الدين يأتي قبل الحرية الشخصية»

الطيب للأمير تشارلز: الإسلام بريء من الجماعات التي تتخذه ستاراً للإرهاب

u0634u064au062e u0627u0644u0623u0632u0647u0631 u0645u062au062du062fu062bu0627u064b u0644u0639u062fu062f u0645u0646 u0627u0644u0639u0627u0645u0644u064au0646 u0641u064a u0627u0644u062eu0627u0631u062cu064au0629 u0627u0644u0628u0631u064au0637u0627u0646u064au0629
شيخ الأزهر متحدثاً لعدد من العاملين في الخارجية البريطانية
تصغير
تكبير
أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب، أن «الإسلام بريء من الجماعات المتشددة التي تتخذ من الدين ستارا لتنفيذ عملياتها الإرهابية»، مضيفا، خلال لقائه ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، مساء أول من أمس، في لندن «إن الأزهر يعمل على نشر الفكر الإسلامي الصحيح في المجتمعات الغربية».

وأعرب الأمير تشارلز من ناحيته، عن تقديره للأزهر وشيخه، وعن سعادته بنيل درجة الدكتوراه الفخرية من الأزهر الشريف، مؤكدا، «أهمية دور الأزهر في مواجهة المنظمات الإرهابية وعلاج الصراع بين السنّة والشيعة، باعتباره صراعا يسيء إلى الإسلام».


وقال الطيب، خلال لقائه بأعضاء مجلس اللوردات البريطاني، إن «منهج الدراسة في الأزهر الشريف يقوم على التعددية وقبول الآخر»، نافيا «وجود اضطهاد المسيحيين في مصر»، مؤكدا «أن حالات الإساءة فردية، ويحاول من يريدون ضرب الاستقرار في مصر أن يركزوا عليها لتمزيق النسيج الوطني القوي».

وردّا على سؤال حول إباحة الإسلام قتال الناس وأنه انتشر بالسيف، أكد الطيب، أن «الإسلام لا يبيح للمسلمين أن يقاتلوا إلا من قاتلهم واعتدى على مقدساتهم».

وفي ما يتعلق بالضغوط التي تمارس على مسيحيي الشرق الأوسط، قال الطيب: «يلزمني أن أدعوكم جميعا لزيارة مصر لتروا بأعينكم الاستقرار والتعايش السلمي في مصر»، وأكد «وجود سوء فهْم متبادل بين الشرق والغرب».

وخلال لقاء ثالث مع العاملين في وزارة الخارجية ووزارات بريطانية أخرى، طالب الطيب «الغرب، بتفهم مكانة الدين في الشرق، حيث تختلف نظرة الغرب للدين، ولا يمكن بحال من الأحوال قبول النظرة الغربية للدين في المجتمعات الشرقية، لأن الدين مكون أساسي، كما أن كل الحريات في الشرق تأتي بعد الدين، أي تلتزم بتعاليمه».

وأشار الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية محيي الدين عفيفي، إلى أن «الإمام الأكبر أكد للعاملين في الخارجية البريطانية، أن الدين قمة هرم الأولويات في الشرق، بخلاف ما نعلمه في الغرب، وهو أن الحرية الشخصية تسبق كل شيء، ومن الصعب على الشرق أن يتقبل كل الأفكار التي تحملها العولمة، ولذلك ينبغي أن نحترم الثقافات والقيم الأخلاقية في الشرق».

وأوضح، أن «شيخ الأزهر ذكر لوفد الخارجية، أنه لابد من فهْم تعاليم الأديان بسبب ما يفعله بعض المنتسبين إليها» مشيرا، إلى أن «الكراهية يرفضها الإسلام ويعمل على علاجها كنزعة إنسانية، وأكد لهم الحاجة الماسة إلى حل مشكلات الشباب حتى لا تختطفهم الجماعات التكفيرية».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي