7 آلاف مقاتل إيراني وعراقي وصلوا إلى سورية لحماية دمشق

تصغير
تكبير
عواصم - وكالات - وصل آلاف المقاتلين الإيرانيين والعراقيين والسوريين أخيراً الى سورية، للدفاع بالدرجة الاولى عن دمشق وضواحيها، وذلك بعد إعلان مقاتلين إسلاميين أن العاصمة تشكّل هدفهم المقبل.

وذكر مصدر: «وصل نحو 7 آلاف مقاتل إيراني وعراقي الى سورية بهدف الدفاع عن العاصمة»، موضحا ان «العدد الأكبر منهم من عراقيون». ولفت المصدر الذي طلب عدم كشف هويته، ان «الهدف هو تأمين 10 آلاف مقاتل لمؤازرة الجيش السوري والمسلحين الموالين له في دمشق أولا، وفي مرحلة ثانية استعادة السيطرة على مدينة جسر الشغور».


وأفاد مصدر سياسي قريب من دمشق بأن «المسؤولين السوريين دعوا حلفاءهم الى ترجمة دعمهم إلى أفعال».

على صعيد متصل، قال مبعوث الرئيس الاميركي المكلف تنسيق عمل التحالف المعادي لتنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) الجنرال البحري المتقاعد جون آلن أمس، إنه يجب ألا يكون للرئيس السوري بشار الأسد أي دور في أي حل طويل الأمد للصراع في سورية.

من ناحية أخرى، كشف عضو الائتلاف محمد صبرا أن «قوات نظام (الرئيس بشار) الاسد تركت خلفها بعد ان انسحبت من مدينة تدمر مستودعات مليئة بالسلاح سيطر عليها تنظيم (الدولة الاسلامية)».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي