«المحافظين» يضمُّ قيادات سابقة من «الوطني»

«الديموقراطي» يبحث تكوين «كونفيدرالية حزبية» و«النور» يرحّب بأي توافق «لمصلحة الوطن»

تصغير
تكبير
أعلن «حزب المحافظين المصري» في بيان رسمي، انضمام الخبير الاستراتيجي اللواء سعد الجمال إلى الحزب، وتعينيه رئيسا للجنة الدفاع والأمن القومي، واعتبره «مكسبا للحزب خلال الفترة المقبلة، نظرا لخبراته في المجال العسكري والاستراتيجي»، مشيرا، إلى أنه «تم ضمه الى الهيئة العليا».

يُذكر أن اللواء الجمال، كان قياديّا أمنيّا، في فترة حكم الرئيس السابق حسني مبارك، وكان عضوا في الحزب «الوطني» المنحل، ونائبا عنه في البرلمان لدورات عدة.


وأعلن الحزب، «انضمام مرشح دائرة الطالبية، الهرم، علاء شلتوت،الى عضو هيئة مكتب أمانة الجيزة».

وفي «التيار الديموقراطي»، عُقدت ورشة العمل الثانية، أمس، في شأن تكوين كونفيدرالية جامعة لأحزاب التيار، بحضور المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، ورئيس «حزب الدستور» هالة شكر الله، ووزير التضامن الاجتماعي السابق أحمد البرعي، وجورج إسحق وعدد من قيادات التيار.

ورشة العمل، تناولت مناقشة الورقة السياسية والتنظيمية التي تولى صياغتها صباحي والبرعي، وإقرار صيغتها النهائية، إضافة إلى مناقشة أنشطة اللجان المختلفة ورؤيتها لتطوير أداء التيار الديموقراطي.

وفي «حزب النور»، أعلن يونس مخيون، ترحيب حزبه «بأي توافق يؤدي إلى الصالح العام ويصب في مصلحة الوطن».

وأشار الى، أن «أيدينا وصدورنا مفتوحة لكل الناس، وعلى استعداد للتعاون مع الجميع»، وأنهم اضطروا «لتشكيل قوائم منفردة بسبب عدم دعوتنا إلى أي تحالف، حيث إن التحالفات السابقة كانت تقصي الحزب».

وأضاف، أن «الوطن في مرحلة حرجة لا تحتمل إقصاء الآخرين، لأن منهج الإقصاء ثبت فشله».

وتابع: «جميع القوى الوطنية مطالبة بالانطلاق من النواحي المشتركة، رغم اختلاف الأيديولوجية والأفكار، ولكن الجميع يمكنه التعاون في القدر المشترك، وذلك للحفاظ على وحدة الوطن واستقراره، واستكمال خارطة الطريق، وإجراء الانتخابات البرلمانية، الاستحقاق الثالث من هذه الخارطة».

من ناحيته، أكد القيادي في «النور» نادر بكار رفض الحزب «إنشاء حزب للملحدين، لأنه لا يتوافق مع الدستور المصري الذي استفتي عليه الشعب المصري».

وقال القيادي بكار «إن إنشاء حزب للملحدين يتناقض كليّا مع نصوص الدستور، الذي توافق عليه كل المصريين، ويفتح الباب أمام طائفية تهدد السلم الاجتماعي».

وفي «الحزب الاشتراكي المصري»، عُقد مساء أمس، ندوة تحت عنوان «نادي السينما»، وتم عرض فيلم «خميس والبقري»، الذي يؤرّخ لمرحلة مهمة تشمل حقبة 23 يوليو.

ونظمت أمانة الشباب في «حزب مصر بلدي»، قافلة طبية على مدار يومين في الهرم، وتم إجراء الكشف الطبي على الأهالي، وتقديم الدواء للمرضى مجانا.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي