«أبو أنس الليبي» يمثل أمام محكمة في نيويورك

تصغير
تكبير
نيويورك - وكالات - أعلن مكتب المدعي الفيديرالي الاميركي ان «ابو انس الليبي» العضو المفترض في تنظيم «القاعدة» الذي اعتقلته السلطات الاميركية الاسبوع الماضي في طرابلس، نقل في نهاية الاسبوع الى نيويورك حيث يواجه محاكمة بتهمة الضلوع في تفجيري السفارتين الاميركيتين في تنزانيا وكينيا في العام 1998.
ووصل ابو انس الليبي الذي اوقف اثر عملية اميركية خاصة في طرابلس في 5 اكتوبر الى نيويورك في نهاية الاسبوع الماضي.
واعلن مدعي مانهاتن بريت بهارارا في بيان مقتضب ان الليبي (49 عاما) «نقل في نهاية الاسبوع مباشرة الى نيويورك حيث اتهم منذ اكثر من 10 سنوات».
ووجهت التهم الى الليبي في نيويورك العام 2000 بالاعتداءات ضد السفارتين الاميركيتين في تنزانيا وكينيا. وكان مكتب التحقيقات الفيديرالي وضع مكافأة بقيمة 5 ملايين دولار لاعتقاله.
وادى اعتداء نيروبي الى مقتل 213 شخصا بينهم 12 اميركيا واوقع اكثر من 5 الاف جريح في 7 اغسطس 1998. اما اعتداء دار السلام الذي وقع في الوقت نفسه تقريبا فاوقع 11 قتيلا و85 جريحا.
واعتقل الليبي في 5 اكتوبر من امام منزله في طرابلس على ايدي القوات الخاصة الاميركية ونقل اولا الى سفينة حربية اميركية في المتوسط، «يو اس اس سان انطونيو»، لكي يتم استجوابه من دون وجود اي محام.
ويتهمه الاميركيون خصوصا بانه نفذ اعتبارا من العام 1993 عمليات مراقبة «نظرية وقام بتصوير» السفارة الاميركية في نيروبي.
وكان «ابو انس الليبي»، واسمه الحقيقي نزيه عبد الحميد الرقيعي، عضوا في الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا قبل ان ينضم الى تنظيم «القاعدة».
من جهتها، عبرت عائلة الليبي عن صدمتها بمعرفة انه موجود في نيويورك، وطالبت بمعرفة مصيره وإن كان سيمثل أمام محكمة أمنية أو عسكرية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي